أعلنت المنظمة الدولية للهجرة أن البحرية الإيطالية قامت بإنقاذ ما يقرب من 7 آلاف من المهاجرين واللاجئين بالبحر المتوسط قبالة السواحل الليبية منذ يوم الاثنين الماضي، وذلك في واحدة من أكبر عمليات الإنقاذ على الإطلاق.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية في إيطاليا فلافيو دي جياكومو -في تقرير اليوم الأربعاء - إن هدوء البحر ربما كان هو ما دفع هذا العدد الكبير من المهاجرين لمحاولة عبور البحر في وقت واحد وذلك بعد أن قضى معظمهم أيامًا في ليبيا بسبب البحر الهائج.

وتابع قائلاً: "حتى يوم الاثنين الماضي كان معظم المهاجرين واللاجئين الذين تم إنقاذهم أنقذوا في الجنوب من جزيرة صقلية وحيث بلغ عدد هؤلاء في أغسطس حوالي 12 ألف مهاجر ولاجئ وهو عدد أكثر بقليل من نصف الوافدين في الشهر نفسه من العام الماضي 2015".

ولفت إلى أنه ومنذ بداية العام بلغ عدد الوافدين إلى إيطاليا حوالى 113 ألف مهاجر وهو أقل مما كان عليه في نفس الفترة من العام الماضي.

ونوه بأن إغلاق الحدود الأوروبية دعا المهاجرين إلى التوجه إلى إيطاليا والتي تسعى جاهدة لإيجاد أماكن لاستضافتهم، حيث يوجد في مراكز الاستقبال الإيطالية حاليا حوالي 145 ألفاً من المهاجرين واللاجئين وبزيادة قدرها حوالي 50 % منذ بداية العام.