أجرى المنتخب الكولومبي لكرة القدم مرانه بكامل لاعبيه الـ27 الذين استدعاهم المدير الفني، خوسيه بيكرمان، لمواجهتي فنزويلا والبرازيل بالجولة السابعة والثامنة بمنافسات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

وكان آخر اللاعبين المنضمين لمعسكر (لوس كافيتيروس) لاعب خط وسط فيورنتينا الإيطالي كارلوس سانشيز، الذي تأخر سفره إلى كولومبيا لمعاناته من مشكلات بدنية تعرض لها في آخر مباراة له مع فريقه أمام كييفو فيرونا.

وقال سانشيز عن ضيفه الفنزويلي الذي سيواجهه في مدينة بارانكيا غدا الخميس، إنه "منافس صعب لم نحقق في الأعوام الأخيرة نتائج جيدة أمامه. لذا يجب خوض المباراة بأفضل شكل وجدية في العالم".

وصرح المساعد الفني لمدرب المنتخب، الأرجنتيني نيستور لورينزو، أنه من أجل الفوز أمام فنزويلا وتجاوز خسارتنا أمامهم في المباريات السابقة منذ نوفمبر 2007 فينبغي وضع خطة جيدة للعب.

وأضاف أن "فنزويلا قدمت أداء رائعا في مئوية كوبا أمريكا ولديها لاعبين خطيرين في الأمام ولاعبين يتمتعون بخبرة في كافة المراكز.. إنه منافس يتسم بكثير من الحيطة".

ومن جانبه، أشار مدافع إنتر ميلانو، جيسون موريو إلى انضمامه إلى معسكر المنتخب الكولومبي في وقت جيد بالنسبة له بعدما بدأ الموسم مع فريقه الإيطالي الأحد الماضي أمام باليرمو أساسيا، ويشعر أنه في حالة جيدة جيدا من الناحية الكروية.

بالإضافة إلى مواجهة فنزويلا غدا، سيحل منتخب كولومبيا ضيفا على البرازيل في ماناوس في السادس من سبتمبر المقبل بالجولة الثامنة من تصفيات القارة اللاتينية المؤهلة لمونديال روسيا 2018