أمر المستشار أسامة مرزوق مدير نيابة مصر الجديدة برئاسة المستشار أحمد شورب، بتشريح جثة خادمة شقيقة حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق، في واقعة العثور عليها منتحرة داخل شقة مخدومتها بمصر الجديدة.

كما أمرت النيابة بالتصريح بدفن الجثة عقب تشريحها، وسرعة تحريات الأجهزة الأمنية حول الواقعة، وصرف شقيقة العادلي من النيابة بعد الاستماع لأقوالها.

وكانت النيابة قد استمعت لأقوال شقيقة حبيب العادلى وقالت إنها سيدة كبيرة فى السن، وكانت تحتاج لمن يخدمها إلى أن وجدت فتاة تبلغ من العمر 18 عاما، وعملت عندها خادمة لعدة شهور، إلا أنها كانت غير طبيعية، وتعانى من اضطرابات نفسية فى الفترة الأخيرة.

وأضافت شقيقة العادلي أنها لم تكن متواجدة في الشقة يوم الواقعة وفور عودتها للشقة، وجدت خادمتها ملقاة على الأرض، وغارقة فى دمائها، نتيجة قطع شريانها.

بدأت تفاصيل الواقعة بتلقى قسم شرطة مصر الجديدة بلاغا من شقيقة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى بلاغا بانتحار خادمتها البالغة من العمر 18 عاما بعد عودتها إلى شقتها، وانتقل أسامة مرزوق مدير نيابة مصر الجديدة بإشراف المستشار أحمد شورب رئيس النيابة لمسرح الحادث، وتبين من مناظرة الجثة وجود قطع فى شريان اليد أدى إلى وفاتها، حيث تم العثور على جثة الخادمة فى غرفة استقبال الشقة.