كشفت مباحث مديرية أمن الإسكندرية، غموض اختفاء تاجر خرج من منزله مستقلًا دراجة نارية، وتبين قيام 2 من أصدقائه بقتله، لخلافات مالية بينهما. تلقى المقدم صالح عبد الحليم، رئيس مباحث قسم شرطة مينا البصل، بلاغًا من "ا. ا"- 65 سنة بالمعاش مقيم دائرة القسم بغياب نجله "ا. ا"- 29 سنة تاجر مقيم بذات العنوان عن مسكنه بدراجته النارية رقم س ط ع مصر منذ تاريخ 19/11/2016. واتخذت إجراءات النشر عن الغائب والدراجة النارية، وتحرر المحضر جنح القسم، وتم وضع خطة بحث بالتنسيق مع فرع الأمن العام بالإسكندرية، تضمنت فى أهم بنودها إعادة مناقشة المُبلغ عن ظروف وملابسات واقعة اكتشافه غياب نجله، والتحرى عن الغائب وحصر علاقاته وأصدقائه وخلافاته ومعاملاته المالية، وتحديد خط سير الغائب وحصر مشاهداته قبل اكتشاف غيابه. وتوصلت جهود فريق البحث برئاسة الرائد أحمد الصيرفى، إلى قيام كل من " م. ح"- 32 سنة صاحب محل لبيع الهواتف المحمولة مقيم دائرة القسم، و"ا. ح"- 24 سنة عامل مقيم دائرة القسم، و" م. ع"- 20 سنة عامل بمحل الأول مقيم دائرة القسم، حيث توجد علاقة صداقة بين المتغيب والأول والثانى وقيامه بتسليمهما مبالغ ماليه لتشغيلها فى مجال تجارة الهواتف المحمولة، ووجود خلافات مالية بينهم بسبب توزيع الأرباح، وتكرار مطالبة المتغيب لهما برد تلك المبالغ فاتفقا فيما بينهما على إزهاق روحه والتخلص منه. عقب تقنين الإجراءات، تم ضبطهما اعترفا بارتكابهما حادث مقتل المجنى عليه، بأن قام المتهم الأول بإعداد سكين واستأجر السيارة رقم س ف هـ مصر، وقام بالاشتراك مع المتهم الثانى باستدراج المجنى عليه إلى منطقة الورديان دائرة القسم، واصطحبا معهما المتهم الثالث لقيادة الدراجة النارية الخاصة بالمجنى عليه عقب قتله، واستقل السيارة بصحبتهما، وحال سيرهم بطريق محور التعمير بدائرة قسم الدخيلة، قام المتهم الثانى بشل حركته، بينما قام المتهم الأول بالتعدى عليه بالضرب بالسكين التى أعدها لذلك محدثاً إصابته بجروح طعنية بالصدر والبطن حتى فارق الحياة، ثم قاما بإلقاء الجثة بالملاحات بمنطقة القبارى. وأضافوا بتخلصهم من السكين المستخدم والدراجة النارية والهاتف المحمول الخاصين بالمتهم، بإلقائهما بترعة المحمودية، وأرشد المتهمون عن مكان تخلصهما من الجثة والدراجة النارية الخاصة بالمجنى عليه، وتم استخراج الجثة ونقلها لمشرحة الإسعاف، وجارى تحرير المحضر اللازم والعرض على النيابة.