أطلقت كلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة تقرير المرصد العالمي لريادة الأعمال، والذي يعرض دراسة مفصلة عن السلوكيات والدوافع والمواقف تجاه ريادة الأعمال في مصر.

شاركت مصر في دورات المرصد العالمي لريادة الأعمال جنبا إلى جنب مع العديد من البلدان الأخرى لمراقبة أداء ريادة الأعمال، ويعد تقرير هذا العام التقرير الرابع من نوعه لمصر وتم تطويره من قبل فريق الجامعة الأمريكية بالقاهرة والذي يضم أيمن اسماعيل، الأستاذ المساعد وأستاذ كرسي عبد اللطيف الجميل لريادة الأعمال بكلية إدارة الأعمال بالجامعة، وأحمد طلبة، المدير الأكاديمي المشارك لإدارة الالتحاق الاستراتيجي وأستاذ التسويق المساعد بالجامعة وشيما بركات، رئيس برامج تعلم ريادة الأعمال والمشاركة في مركز ريادة الأعمال في كلية چدچ لإدارة الأعمال، بجامعة كامبردچ، وسهام غلوش، باحث مساعد.

يقدم تقرير هذا العام الكثير من التوصيات المطلوبة لتطوير مناخ ريادة الأعمال بشكل صحي في مصر، مما يتيح لجميع أنواع الشركات والأنشطة ذات النفع الاجتماعي الانطلاق والنمو، والنجاح، والمساهمة في النمو الاقتصادي، وزيادة فرص العمل والازدهار.

قال كريم صغير، عميد كلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة،إن كلية إدارة الأعمال تقوم بالتركيز على البحوث ذات التأثير العالي والجودة العالية ذات الصلة بصانعي السياسات والممارسين للأعمال،مضيفا إن تقرير GEM هو مثال جيد جدا لهذه النوعية من البحوث المؤثرة في مصر وخارجها.

وأكد خلال حفل إطلاق التقرير الذي أقيم مؤخرا بحرم الجامعة الأمريكية بالقاهرة الجديدة، بضرورة تسليط الضوء على أهمية الاستفادة من نتائج التقرير لكي تصبح السياسات القائمة وتصميم البرامج أكثر فعالية واستنادا على الأدلة.

ووفقا للإحصاءات التي وردت في التقرير، فإن الفترة بين 2010-2015 شهدت زيادة في عدد الأشخاص الذين يرغبون في بدء مشروعاتهم التجارية الخاصة بينما على الجانب السلبي فإن ثلث أصحاب المشروعات التي أنشئت بالفعل لم يتمكنوا من استكمال مشروعاتهم وذلك لعدم تحقيق أرباح وعدم توفر تمويل كافي.

وفيما يتعلق بالتوزيع بين الجنسين في مناخ ريادة الأعمال في مصر، أبرز التقرير أن واحد من بين كل 4 رواد أعمال امرأة كما تملك النساء واحد من كل 6 من المشروعات الرائدة، مما يضع نسبة النساء المشاركة في ريادة الأعمال في مصر أقل من المتوسط العالمي. على الجانب الآخر، فإن الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 25-34 عاما لديهم فرصة أكبر في أن يصبحوا رواد أعمال.

كما يعرض التقرير مقارنة بين مناخ ريادة الأعمال في مصر والدول المشاركة في المرصد العالمي لريادة الأعمال من خلال تسليط الضوء على البنية التحتية وديناميكيات السوق الداخلية باعتبارهما من نقاط القوة في الدولة، مع توضيح أن تعليم ريادة الأعمال في المدرسة ومرحلة ما بعد المدرسة بحاجة للتحسين.