تبحث غرفة القاهرة التجارية توقيع بروتوكول تعاون مع غرفة رواندا التجارية من أجل زيادة التبادل التجارى والاستثمارى ورفع معدلات الصادرات المحلية إلى السوق الإفريقى خلال الفترة الحالية.

وحول ذلك قال على شكرى نائب رئيس غرفة القاهرة التجارية ورئيس لجنة العلاقات الخارجية ،إن مصر تسعى إلى زيادة علاقاتها مع مختلف الدول الخارجية على الصعيد الإفريقى بما يؤدي الي دعم الاقتصاد العام و إعادة مصر إلى مكانتها الطبيعية إفريقيا.

وطالب نائب رئيس غرفة القاهرة التجارية الجانب الرواندى بضرورة الاستفادة من هذه المشروعات بالاستثمار بها، خاصة في ظل التسهيلات التي تقدمها الحكومة للمستثمرين مستطردا في حديثه إن مصر لديها إتفاقيات دولية تفيد إي دولة تتعامل معها، خاصة علي الصعيد الاقتصادي .

جاء ذلك خلال إستقبال على شكرى نائب رئيس غرفة القاهرة التجارية " كابوجي روتونى" مستشار سفارة رواندا بالقاهرة أمس لبحث سبل جديدة لتوطيد العلاقات الاقتصادية الثنائية بين البلدين.

وأشار" شكري" إلي إن مصر تتمتع بمميزات جاذبة للاستثمار سواء علي الصعيد الجغرافي لموقعها أو من ناحية مشروعات وفرص استثمارية واعدة متوفرة بها حاليا.

وأكد" شكري" إن تنظيم لقاءات ثنائية و معارض بين الجانبين يزيد من حجم التبادل التجاري بينهما الذي لا يرتقي حاليا إلي مكانة البلدين، والعلاقة التي تربطهما حيث بلغت قيمة الصادرات المصرية الي السوق الرواندي 22 ألف دولار خلال عام 2015 ، بينما بلغ حجم الواردات 102 الف دولار لنفس العام مؤكدا علي ضرورة وجود تسهيلات لرجال الأعمال في البلدين تسهل عملية تبادل الزيارات؛ لبحث سبل تعاون جديدة علي أرض الواقع.

ولفت نائب رئيس الغرفة إلي إنه سيتم دراسة تشكيل وفد من منتسبي الغرفة لزيارة رواندا في مطلع العام الجديد؛ لدعم العلاقات الاقتصادية وتوضيح حالة المناخ الاستثماري في مصر والفرص الاستثمارية والتجارية المتوفرة وتوجيه الدعوة لمجتمع الإعمال الرواندي؛ لزيارة مصر ومعرفة ما يتوفر بها من استثمارات ومنتجات محلية يمكن ان يستفيد منها السوق الرواندي، مرحبا بأي وفود تزور مصر خلال الأيام الحالية قائلا "إن الغرفة تضع كافة البيانات المطلوبة عن السوق المحلي أمام مجتمع الأعمال الرواندي لتسهيل مهمتهم في معرفة السوق المصري لتحديد سبل التعاون المناسبة" .

من جانبه قال "كابوجي روتوني " إن سبب زيارته لغرفة القاهرة رغبة الجانب الرواندي في دعم العلاقات بين البلدين علي الصعيد الاقتصادي ،مؤكدا إن مصر تتميز بموقع جغرافي متميز علي المستوي الإفريقي ولابد من الاستفادة منه ،مشيرا إلي إن هناك سياسة تنموية تنتهجها دولتة لتحقيق التنمية وإن هناك خطط تعتمد علي تطبيق نظام الحوكمة الالكترونية لتقليل نسبة الفساد وهو ما يتم حاليا بالفعل ،مشيرا إلي وجود تغطية جغرافية شاملة لروندا من خلال الحوكمة الالكترونية.

وقال إن هناك برنامج صحي يتم العمل علي تطبيقه حاليا يسعي إلي تقوية العلاقات الطبية بين مصر ورواندا، من خلال شراكة بين شركات مصرية ورواندية في المجال الطبي وهذا البرنامج يتم التحرك من خلاله حاليا ،مشيرا إلي ضرورة تنظيم لقاءات مباشرة بين رجال الأعمال في البلدين لزيادة حجم التعاملات الاقتصادية والتجارية في الفترة القادمة ،خاصة إن المنتجات المصرية هناك رغبة لزيادة صادراتها إلي السوق الرواندي ،من خلال تنمية العلاقات عن طريق الغرفة التجارية للقاهرة.