ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا قولها: “نلفت الانتباه مجددا إلى ضرورة مراعاة القانون الدولي وتنسيق أي عملية عسكرية في أراضي دولة ذات سيادة مع الحكومة الشرعية لتلك الدولة”.
واستطردت قائلة: “إننا ندعو الشركاء الأتراك إلى توخي الحذر في اختيار الأهداف في سياق إجراء عملية محاربة الإرهاب (في شمال سوريا)، وتجنب توجيه ضربات إلى مناطق توجد فيها فصائل معارضة أو مجموعات اثنية، بما في ذلك أكراد سوريا الذين ينخرطون أيضا في الحرب ضد “داعش”