كشف نائب رئيس الوزراء البريطاني السابق زعيم حزب الديموقراطيين الأحرار، نيك كليج، صباح اليوم الأحد عن أن وزير العدل السابق، مايكل جوف، هو من سرب تعليقات الملكة إليزابيث الخاصة بشأن الاتحاد الأوروبي للصحافة لدعم حملته لخروج البلاد من التكتل الأوروبي، نافيا دعم الملكة للخروج من الاتحاد.
وفي فيلم وثائقي يذاع يوم غد الاثنين على شبكة “بي بي سي”، كشف زعيم حزب الديموقراطيين الأحرار السابق عن أن جوف هو من يقف وراء القصة التي نشرتها صحيفة “ذي صن” الشهيرة والتي أحدثت ضجة إعلامية والتي أشارت إلى أن الملكة تدعم الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وأثارت القصة خلافا حادا في ذلك الوقت مع قصر باكنجهام، والذي تقدم في خطوة غير معتادة بشكوى رسمية عن التقرير لهيئة معايير الصحافة.
واتهم نيك كليج، الذي حضر اللقاء وقتها وشهد التعليقات، وزير العدل السابق مايكل جوف علنا بأنه من يقف وراء هذه التسريبات ، قائلا “مايكل جوف سرب هذه التعليقات، وأنا أعلم جيدا ما فعله، قدمها لصحيفة ذي صن”.
ونفى نائب رئيس الوزراء السابق أن تكون الملكة دعمت الخروج من الاتحاد الأوروبي خلال الحوار بينها وبين الحاضرين، مضيفا “أعتقد أن ما فعله مايكل جوف كان أمرا غير محترم”.