عقد الصالون الثقافي لحزب الوفد مساء أمس الثلاثاء، ندوة تحت عنوان"القبائل العربية ودورها فى العمل الوطني والحزبي"، تحت رعاية الدكتور السيد البدوي رئيس الحزب، وحضرها اللواء محمد إبراهيم نائب رئيس الحزب، والمهندس سعيد فضالي المشرف على الصالون الثقافي واللواء نبيل أبو النجا أحد أبطال حرب أكتوبر، وممثلون عن القبائل العربية بمصر.

(1)

(2)

(3)

(4)

وحضر من المجلس القومى لشئون القبائل، الدكتور فتحى عامر رئيس اللجنة التأسيسية للمجلس القومى لشئون القبائل المصرية ورئيس ائتلاف القبائل العربية بالوطن العربى، الشيخ كامل مطر رئيس قطاع شرق الدلتا بالمجلس القومى لشئون القبائل المصرية، والدكتور عبد المالك التوادرى، مساعد الأمين العام للمجلس القومى لشئون القبائل المصرية ونائب رئيس المجلس لقطاع شرق، والشيخ عبدالله جهامة رئيس جمعية مجاهدي سيناء وأحد مشايخ قبائلها، والشيخ إبراهيم رفيع النائب السابق.

(5)

(6)

(7)

(9)

و قال الدكتور عبد المالك التوادرى، مساعد الأمين العام للمجلس القومى لشئون القبائل المصرية ونائب رئيس المجلس لقطاع شرق، إن حزب الوفد له دور كبير فى تبني قضايا الأمة وساهم فى إيجاد حلول حقيقة لها، مضيفًا إلى أن القبائل العربية عانت كثيرًا من الإهمال رغم أنهم مصريون لهم حقوق مثل غيرهم.

(10)

(11)

(12)

وتابع الدكتور عبد المالك التوادرى، أن القوات المسلحة وأبناء سيناء يسيرون على درب واحد فى مواجهة الإرهاب الذي أوشك على الانتهاء، مطالبًا احتواء حزب الوفد لأبناء القبائل العربية البالغ عددهم 25مليون نسمة من خلال إنشاء كيان له فى المحافظات الحدودية.

ومن جانب آخر، رحَّب اللواء محمد إبراهيم نائب رئيس حزب الوفد، بإنشاء كيان تابع لحزب الوفد يحتضن أبناء القبائل العربية الموجودة فى مصر، لافتًا إلى أنه لا يوجد أحد فى مصر يمكن أن يشكك فى وطنية أبناء مصر من القبائل العربية.

وفي السياق ذاته، قال الشيخ عيسى خرافين شيخ مشايخ سيناء، إن حزب الوفد من أعرق الأحزاب التى نادت بالحرية فى زمان مظلم شهد حصار الاستعمار الأجنبي.

ومن جانبة قال الشيخ محارب الجمعي رئيس لجنة والوفد بالعامرية بمحافظة الإسكندرية، إن القبائل العربية هي نسيج الشعب المصري، موجهًا اللوم للإعلام المصري الذي شوه صورة القبائل فى شتى ربوع الوطن من خلال نقل صورة غير حقيقة.

وقال الجمعي، إن أبناء القبائل العربية كان لهم دور واضح خلال ثورة 25يناير فى الدفاع عن الوطن من المخربين، مطالبًا الإعلام بنقل الصورة الحقيقية عن القبائل ومن لا يعرف شيئًا عن حقيقتهم لا يتحدث عنهم.

فيما أكد إبراهيم رفيع النائب السابق، أن حكومات الوفد على مر التاريخ دافعت عن قضايا أبناء القبائل العربية، لافتًا إلى ضرورة تبني حزب الوفد أنشاء كيان له فى المحافظات الحدودية للتقارب وإجادة حلول فعلية لكل المشكلات، مضيفًا، إنه لو تبنى حزب الوفد قضايا القبائل العربية سيكون الوفد هو الظهير السياسي لرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي.