يبرز قرار المفوضية الأوروبية بشأن إلزام شركة ” أبل” الأميركية بدفع مليارات الدولارات، تهرّب الأخيرة من دفع الضرائب والأرباح الفلكية التي جنتها بسبب ذلك.
وحسب المفوضية الأوروبية فإن الشركة العملاقة في مجال التكنولوجيا دفعت ضرائب بنسبة تمثل 0.005 في المئة من أرباحها خلال عام 2014، بكلمات أخرى، فقد دفعت “أبل” 65 دولارا فقط مقابل كل مليون دولار تجنيها في القارة الأوروبية، على ما أوردت “سكاي نيوز”.
وكانت المفوضية أصدرت الثلاثاء قرارها الذي يلزم “أبل” بدفع 14.5 مليار دولار للحكومة الأيرلندية، بعد تحقيق استمر 3 أعوام وخلص إلى أن الشركة الأميركية استفادت من تسهيلات ضريبية قدمتها الحكومة الأيرلندية، ويعتبر الاتحاد الأوروبي هذه التسهيلات غير قانونية.
ويشير التحقيق إلى أن الشركة الأميركية دفعت فقط 1 في المئة من أرباحها فقط خلال عام 2003، وانخفض الرقم ليصل إلى 0.005 خلال عام 2014.
والأموال التي يجب أن تدفعها لقاء قضية التسهيلات الضريبة أكبر بـ 40 مرة من أي قضية مماثلة حكمت فيها المفوضية الأوروبية.
واعتبرت أن التسهيلات الضريبية مكنت شركة “أبل” من دفع ضرائب أقل كثيرا من شركات كثيرة على مدار سنوات.
ويمكن للمفوضية خفض الرقم في حال رغبت الدولة الأوروبية الأخرى بزيادة الضريبة على شركات التكنولوجيا الأميركية العملاقة.
ومن جهته، قال وزير المالية الأيرلندي مايكل نونان، إنه يعترض على القرار مشيرا إلى أن حكومته تسعى إلى استئناف القرار مثل شركة “أبل”.
وعلى المنوال نفسه، أكد الرئيس التنفيذي لشركة “أبل” تيم كوك، إن القرار الأوروبي سيحمل آثارا عميقة ومدمرة على الاستثمار وإيجاد فرص العمل في أوروبا.