دعا الباحث البيئي أحمد غلاب، محبي ومرتادي رياضة الغوص فى محافظة البحر الأحمر إلى تصوير عروس البحر إذا تصادف مشاهدتها في أعماق البحر.

نوه "غلاب" خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "صباحك مصري"، المذاع عبر فضائية"، اليوم الأربعاء، إلى أن دعوة التصوير هذه المرة بشكل مختلف، حيث طلبت الدعوة أن تكون الصور حرفية؛ توضح اليدين والذيل لتعريف كل فرد من تلك الكائنات البحرية المهددة بالانقراض لأنهما بمثابة رقم قومي لكل واحدة.

وأكد "غلاب"، أن عروس البحر من الكائنات البحرية المهددة بالانقراض، وتحظى باهتمام وشغف جميع رواد رياضة الغوص بالبحر الأحمر خاصة السياح، وهي وسيلة مهمة للترويج السياحي، حيث تظهر بشكل كبير جنوب البحر الأحمر على سواحل مرسى علم، موضحا أن من الأماكن التي تظهر بها، منطقة أبو دباب، ووادي الجمال، ومنطقة حماطة، وسطايح.

وأوضح الباحث البيئي، أن هناك معاهدات بيئية تمنع صيد تلك الكائنات البحرية المهددة بالانقراض، حيث إن تواجدها نادرا، كما أنها كبيرة الحجم ويصل وزنها إلى 500 كيلو جرام، ويتعدى طولها في بعض الأحيان الـ3 أمتار، وهي من أشد الكائنات البحرية خوفا على صغارها؛ الأمر الذي قد يتسبب في امتناعها عن التكاثر إذا ما وجدت أن البيئة المحيطة قليلة الغذاء.