يغادر الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح غد الخميس القاهرة متجها إلى الهند في زيارة تاريخية.

ومن المقرر أن يتجه الرئيس عقب انتهاء زيارته للهند إلى الصين لحضور فعاليات قمة العشرين يومي 4 و5 سبتمبر الجاري.

وتأتي الهند في المحطة الأولى لجولات الرئيس الخارجية في شهر سبتمبر وذلك تأسيسا على العلاقات التاريخية القديمة التي تربط مصر والهند التي تعد من أقدم دول آسيا القائم نظامها السياسي الداخلي على الديمقراطية البرلمانية.

وتعد الصين المحطة الثانية للرئيس السيسي حيث سيشارك ضيف شرف في اجتماعات قمة مجموعة العشرين التي تعقد في هانجتشو احدى مدن مقاطعة تشيجيانغ شرق الصين خلال يومي الرابع والخامس من سبتمبر المقبل.

وتحظى زيارة الرئيس السيسي الى الهند بزخم سياسي واقتصادي على ضوء تزايد أهمية مكانتها الدولية والإقليمية خلال السنوات الماضية لما حققته ، على الصعيد الاقتصادي ، من نمو للناتج القومي يتراوح بين 7% إلي 8% سنويًا، وتوقعات باستمرار تحقيق نسب النمو ذاتها وزيادتها خلال السنوات المقبلة ، تزامنا مع جهود توسيع وتنويع قاعدة صناعاتها الوطنية وجذب مزيد من الاستثمارات الخارجية ، وتعزيز قدراتها العسكرية وصناعاتها الوطنية ذات الصلة.