تحرك جثمان العالم الراحل الدكتور أحمد زويل، من محيط مسجد المُشير طنطاوي، عقب الانتهاء من المراسم العسكرية لتشييع الجنازة، التي حضرها الرئيس عبد الفتاح السيسي ولفيف من كبار الدولة من سياسيين وعلماء ورجال الدين.
ويتجه الجثمان الآن إلى مدينة السادس من أكتوبر للمرور على مدينة زويل العلمية لإقامة صلاة جنازة شعبية هناك، ثم الدفن في مقابر الأسرة بمدينة السادس من أكتوبر.
كان جثمان الراحل وصل مستشفى الطيران بالتجمع الخامس أمس، السبت، بعد قدومه من الولايات المتحدة، وذلك لتشييع جثمان الفقيد اليوم، الأحد.