أجرى فريق من العلماء الأمريكيين دراسة توصلوا من خلالها إلى أن التغذية الجيدة وممارسة الرياضة تقلل من خطر الاصابة بمرض الزهايمر الذي ينتشر بين كبار السن.
شارك في هذه الدراسة 44 متطوعا من الرجال والنساء تراوحت أعمارهم ما بين 40 و85 سنة، وسبق لجميع المشاركين أن عانوا من مشاكل طفيفة في الذاكرة، لكن لم يسبق لأحد منهم أن عانى من الخرف.
وحدد العلماء وزن كل واحد منهم، كما حصلوا على معلومات حول ممارستهم الرياضة بانتظام، وإلى أي درجة يلتزمون بنظام غذائي صحي، كما تم تحليل أدمغتهم باستخدام ماسح ضوئي، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
وتوصل الباحثون إلى خلاصة مفادها أن المتطوعين الذين يلتزمون بنمط حياة نشيط ويلتزمون بحمية البحر الأبيض المتوسط يكون تراكم البروتين “تاو” في دماغهم ضئيلا جدا مقارنة مع أولئك الذين لا يمارسون الرياضة بانتظام ولا يتبعون نمطا غذائيا صحيا.
فتراكم البروتين “تاو” في الدماغ يؤدي إلى خنق مجموعة من الخلايا العصبية وتدميرها تدريجيا، مما يؤدي إلى الاصابة بمرض الزهايمر.
تجدر الإشارة إلى أن حمية البحر الأبيض المتوسط تقوم على تناول أغذية تحتوي على 60% من النشويات و 30% من الدهون و10% من البروتينات يوميا، مع التقليل من استهلاك السكريات والمواد المالحة والإكثار من تناول الفواكه والخضر والأسماك.