قال حسن الفندى، عضو مجلس إدارة غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات المصرية، فى تصريح خاص لـ"انفراد"، إن قرار وزارة التموين برفع سعر طن السكر الحر إلى 11 ألف جنيه مرة أخرى بعد زيادته نهاية الأسبوع الماضى إلى 10 آلاف جنيه "عشوائى"، ويدل على أن متخذى هذا القرار ليس لديهم تخطيط بشأن تأثيره على الأسواق.

وأضاف عضو مجلس إدارة غرفة الصناعات الغذائية، أن قرار وزارة التموين برفع سعر طن السكر إلى 11 ألف جنيه يدل على تعامل الحكومة مع منتج السكر باحتكار لتحكمها فى سعره، فضلا عن تعاملها مع العميل بنوع من الإساءة -حسب قوله "تحتقره"- حيث تجبر العميل الذى قام بسداد قيمة الكمية المتعاقد عليها مع الشركة القابضة على سداد فرق السعر، وترفض تسليمه السكر إلا وفقا للسعر الجديد أو يقلل كمية المتعاقد عليها بالفعل.

وأشار حسن الفندى إلى أن غرفة الصناعات الغذائية تخاطب وزارة التموين والصناعة ورئاسة الوزراء لإيجاد حل أزمة زيادة سعر السكر حاليا.