أعلنت السلطات النرويجية عن نيتها ترحيل ما لا يقل عن 15 ألف شخص من طالبي اللجوء الذين وصلوا إلى البلاد عام 2015، حسبما نقلته وسائل إعلامية نرويجية أمس .
وأوضحت إدارة شؤون الهجرة النرويجية أن سلطات البلاد قبلت العام الماضي أكثر من 30 ألف طلب لمنح اللجوء، مضيفة أن النصف منها فقط ستتم تلبيته بشكل إيجابي ، بحسب روسيا اليوم .
وأشارت إدارة شؤون الهجرة إلى أن نحو 15 ألف شخص من طالبي اللجوء سيضطرون لمغادرة النرويج إلى أوطانهم أو إلى البلدان التي وصلوا إلى النرويج منها، وذلك بعد صدور قرار برفض منحهم اللجوء في النرويج.
ونوهت الإدارة بأن السلطات النرويجية تقوم حاليا بتنسيق شؤون عودة هؤلاء "المهاجرين المرفوضين" مع سلطات بلدانهم.
وقد وصل إلى النرويج عام 2015 أكثر من 10 آلاف مواطن سوري، و7 آلاف من مواطني أفغانستان، و3 آلاف من مواطني أريتيريا، إضافة إلى 3 آلاف شخص من العراق، و1.3 ألف من إيران.
يشار إلى أن السلطات النرويجية قبلت في النصف الأول من العام الحالي نحو ألف و600 طلب من طالبي اللجوء، وهو ما يقل بنسبة 64% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2015.