تم أمس الثلاثاء 30 أغسطس 2016 توقيع اتفاقية تعاون بين معهد المخطوطات العربية التابع للمنظمة والهيئة العامة لدار الكتب والوثائق المصرية التابعة للوزراة.
ووقع الاتفاقية الدكتور فيصل الحفيان مدير المعهد، والدكتور شريف شاهين رئيس مجلس إدارة الهيئة ، بحضور المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) الدكتور عبد الله محارب ووزير الثقافة المصري حلمي النمنم .
وتشمل الاتفاقية بنودًا عديدة، منها : تبادل المستنسخات الميكروفيلمية والرقمية للمخطوطات، والنشر التراثي المشترك، وفهرسة المخطوطات ورقمنتها، وتنظيم الدورات التدريبية في مجالات العمل التراثي المختلفة. إضافة إلى أن الهيئة ستستقبل طلبة المعهد الملتحقين ببرامجه الأكاديمية والتدريبية، وتتيح لهم الإفادة من معاملها المتقدمة في مجالات الترميم والرقمنة، وبدوره سيقوم المعهد بتقديم منح دراسية وتدريبية في برامجه للباحثين ومنسوبي الهيئة.
وصرح د. فيصل الحفيان مدير المعهد بأن هذه الاتفاقية تأتي في إطار علاقات تاريخية قديمة بين المعهد والهيئة، وبين الألكسو ووزارة الثقافة المصرية، مشيرًا إلى أن المعهد كان على صلة وثيقة بالهيئة أفادتها وأفادت منه على أصعدة العمل التراثي المختلفة، غير أن هذه العلاقة صنفت في السنوات الأخيرة، وقد جاءت الاتفاقية لتحيي هذه العلاقات وخدمة للأغراض المشتركة التي تجمع بين المعهدين.
وقال إن معالي المدير العام وجَّه بتوثيق الصلات مع مختلف مؤسسات العمل التراثي في البلاد العربية والعالم، وخاصة المؤسسات المصرية وفي مقدمتها الهيئة، باعتبارها المكتبة الوطنية لمصر التي تحتضن المعهد منذ إنشائه في أواخر النصف الأول من القرن الماضي.
وأشاد د. الحفيان بالجهود التي تبذلها الهيئة في خدمة التراث، واختتم بأن العمل في التراث يحتاج إلى الكثير من تكاتف الجهود وتكاملها.