قال المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة إن استكمال مشروع القاهرة الخديوية يأتى على رأس أولوياته، من خلال تطوير 500 مبنى تم الانتهاء من 100 منها، فضلا عن تطوير القاهرة التراثية مثل الجوامع والكنائس وتطوير شارع المعز وسوق السلاح. وأضاف محافظ القاهرة، خلال اجتماعه بأعضاء برلمان الشباب بديوان عام المحافظة، أن القاهرة تضم كنوزًا سياحية مثل جامع السلطان حسن والقلعة والكنيسة المعلقة والكثير غيرها، مشيرا إلى وجود برنامج لتنمية السياحة بالعاصمة، فضلا عن وضع برنامج لتنمية موارد المحافظة، نظرا لأن ميزانية الدولة لا تستطيع توفير الموارد المالية للمحليات فضلا عن برنامج شامل للتنمية البشرية للعاملين بالأحياء. وأوضح المحافظ أن المحافظة تمتلك أسواق جديدة لتستوعب الباعة الجائلين فى أكثر من مكان، فضلا عن مشروعات تشغيل الشباب، مشيرا إلى أن هناك خطة شاملة للنهوض بها من خلال تدريبهم على المهن والحرف التى تخدم المجتمع. وقال محافظ القاهرة إن هناك عجزا فى الحرف على مستوى العاصمة لتوجه الشباب للعمل على التوكتوك، مشيرا إلى أن الشباب يجد أن العمل على التوكتوك وسيلة سريعة وسهلة للحصول على الأموال، وذلك على حساب المهن الحرفية، واصفا مهنة سائق التوكتوك بالمهنة الطفيلية. وأكد محافظ القاهرة خلال لقائه بأعضاء برلمان شباب العاصمة المصغر الذى يُحاكى برلمان مجلس النواب ، أن وضع المهن الحرفية سيستمر لمدة طويلة، نظرا لسوق العرض والطلب، وسيحدث أزمات كبرى فى الحرف كالنجارة والخراطة والحدادة وغيرها وسيظل الوضع مختل إلى أن يكون دخل الحرف أعلى. ومن جانبه قال محمد سويلم وكيل وزارة الشباب والرياضة بالقاهرة إنه فخور بتشكيل برلمان الشباب حيث إنهم من خيرة الشباب المصرى، مضيفا أنه سبق واجتمع معهم وتم عرض مقترحاتهم ومشروعاتهم، ولمس فيها مدى الابتكار والإبداع من جانبهم ورغبتهم الحقيقية فى وضع حلول جذرية للمشكلات الأساسية على رأسها مشكلة القمامة والتعليم وتدنى مستوى الخدمات، وكذلك الفساد الإدارى بالأحياء. وأضاف سويلم أنه سيتم الاجتماع مرة ثانية مع شباب البرلمان بالجلسة العامة، بحضور مسئولى المديريات الصحة والتعليم والإسكان والصرف الصحى والمياه، بمركز شباب الجزيرة لكن لم يتم تحديد موعد للجسلة إلى الآن.