عقد مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية السادس اجتماعه الأول اليوم 22 نوفمبر 2016 دبي، الإمارات العربيةعقب إعلان تشكيله الشهر الماضي وذلك في مقر نادي دبي للصحافة، وناقش الاجتماع جملة من الموضوعات المتعلقة بمستقبل الجائزة وسبل تطويرها خلال المرحلة المقبلة، ومنها النظام الأساسي للجائزة وكيفية موائمته مع طموحات الأمانة العامة لها وتأكيد مواكبتها للمتغيرات في الساحة الإعلامية إقليميا ودولياً، ودعم تطور الصحافة العربية واكتشاف الأقلام الواعدة والطاقات المبدعة في مختلف مجالات العمل الصحافي العربي.

وقد قام أعضاء المجلس الذي يضم نخبة من القامات الفكرية والصحافية والقيادات الإعلامية والأكاديمية من دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي، بانتخاب محمد يوسف، رئيس جمعية الصحافيين في دولة الإمارات، نائباً لرئيس مجلس الإدارة، الذي أعرب عن اعتزازه بهذا الاختيار وسعادته بالثقة التي منحها إياه المجلس، مؤكداً عزمه العمل مع باقي أعضاء مجلس الإدارة على دعم الجائزة وأهدافها، كما جرى خلال الاجتماع اختيار لجنة تحكيم فئة "الصحافة الذكية"، وأعضاء لجنة الفرز، بالإضافة الى ترشيح أعضاء للجان تحكيم الفئات الأخرى للجائزة.

وقال ضياء رشوان رئيس مجلس إدارة الجائزة، إن المجلس سيباشر اعتباراً من اجتماعه الأول العمل على ترسيخ مكانة الجائزة كأهم محفل للاحتفاء بالإبداع في عالم الصحافة العربية، إلى جانب كونها تحمل أهدافاً سامية تتمثل في دعم وتشجيع الصحفيين على التنافس لخدمة قضايا المجتمع وإيصال الصوت العربي إلى العالم، وفق الأهداف التي وضعها للجائزة مؤسسها وراعيها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وذلك بالتعاون مع نادي دبي للصحافة ممثل الأمانة العامة والجهة المُنظِّمة للجائزة.

وأضاف رشوان أن جائزة الصحافة العربية ملمة بكافة المستجدات في قطاع الصحافة والإعلام العربي والعالمي، بما في ذلك وسائل الإعلام الجديد، والجائزة ستواكب هذه المتغيرات ولن يتم اغفال أي تغيير يخدمها ولكن التريث مطلوب حتى تصبح الصورة واضحة تماماً فيما يتعلق بهذه الوسائل.

ورحبت سعادة منى غانم المرّي، الأمين العام لجائزة الصحافة العربية بأعضاء مجلس الإدارة الجديد، معربة عن خالص أمنياتها لهم بالتوفيق في مهمتهم وصولاً بالجائزة إلى أعلى مراتب التميز وترسيخ مكانتها كأهم ساحة للتنافس المهني في صحافتنا العربية، وتأكيد موقعها بين مصاف أبرز الجوائز العالمية المتخصصة في المجال الإعلامي، تأسيساً على ما حققته من نجاحات حتى الآن كان لمجالس الإدارة المتعاقبة الفضل الأكبر في إحرازها.

وأكدت المرّي أن مجلس الإدارة الجديد بما يضمه من قامات فكرية ومهنية رفيعة يبعث على الاطمئنان أن الجائزة ستواصل بثقة مسيرتها في تحفيز الإبداع في المنظومة الصحافية العربية والتي تعبر عنها فئات الجائزة، وكذلك تشجيع الأقلام الواعدة والمواهب الصحافية الشابة، مشيرة إلى أن الجائزة تستمد أسلوب عملها من طبيعة دبي المتطورة دائماً، وسعيها الدؤوب للوصول إلى مراتب تنموية جديدة، واهتمامها باكتشاف المواهب وتحفيز المتميز منها وضمان سبل نجاحهم.

وقالت المرّي: "طالما كانت دبي مصدر إلهام للكثيرين وتظل إنجازاتها حافزاً لرفع سقف طموحاتهم، ونحن في جائزة الصحافة العربية نستمد من فكر راعي الجائزة وقائد مسيرة التطوير في دبي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الاهتمام بتوظيف الإبداع والابتكار للوصول إلى أرقى آفاق التميز، ونعمل على تطبيق هذه الرؤية بأسلوب عملي باستحداث إضافات تواكب الحراك الإعلامي العالمي والمستجدات في مهنة الصحافة إلى جانب ثوابتها الأساسية، لتكون الجائزة دائماً منارة تنشر ضياء الإبداع في جنبات عالم الصحافة العربية".

وأكدت رئيسة نادي دبي للصحافة أن النادي، وكدأبه منذ انطلاق جائزة الصحافة العربية، سيقدم كافة أشكال الدعم الممكنة وسيبدى كل التعاون المطلوب مع مجلس الإدارة الجديد خلال فترة ولايته الممتدة لثلاث سنوات نحو إرساء مقومات تميز جديدة للجائزة بناء على أسس ومعايير واضحة تكرّس النزاهة والحيادية والشفافية الكاملة وهي المبادئ التي كفلت للجائزة سمعتها وحافظت على مكانتها منذ انطلاقها قبل ما يزيد على 15 عاماً، مؤكدة ثقتها في قدرة المجلس بما يضم من رموز إعلامية وقامات صحافية على إحداث نقلات نوعية في مسيرة الجائزة.

ويضم مجلس الإدارة الجديد لجائزة الصحافة العربية، والذي يرأسه ضياء رشوان، نقيب الصحافيين المصريين السابق، كلاً من: محمد يوسف، رئيس جمعية الصحافيين في دولة الإمارات، وجورج سمعان، إعلامي لبناني، والكاتبة والإعلامية السعودية الدكتورة بدرية البشر، وياسر رزق، رئيس مجلس إدارة مؤسسة "أخبار اليوم" المصرية، ومنى بوسمرة، رئيس التحرير المسؤول لصحيفة "البيان" الإماراتية، وغسان طهبوب، المستشار الإعلامي في مكتب رئاسة مجلس الوزراء، ومحمد الحمادي، رئيس تحرير صحيفة "الاتحاد" الإماراتية، ورائد برقاوي رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة "الخليج" الإماراتية.

كما يضم المجلس: الدكتور عبد الناصر النجار، نائب رئيس التحرير في صحيفة "الأيام" الفلسطينية، والكاتب الكويتي محمد النغيمش، وسوسن الشاعر، الإعلامية والكاتبة في صحيفة "الشرق الأوسط"، ويونس مجاهد، أمين عام النقابة الوطنية للصحافة المغربية، وسامي الريامي، رئيس تحرير صحيفة "الإمارات اليوم" والكاتب السعودي الدكتور خالد المعينا.

وسيواصل المجلس الجديد عمله حتى العام 2019، وفق النظام الأساسي للجائزة الذي حدد ولاية المجلس بثلاث سنوات متواصلة، سيعمل خلالها على ترسيخ رسالة نادي دبي للصحافة في استشراف المستقبل الإعلامي والصحافي في المنطقة، في حين سيتمتع المجلس بالصلاحيات الكاملة التي تخوّل له تطوير الاستراتيجيات الملائمة وإدخال أوجه التطوير التي يرى موائمتها للأهداف التي تسعى الجائزة لتحقيقها في مجال العمل الصحافي وتعظيم المردود الإيجابي من وراءها والذي يصب في اتجاه الارتقاء بالصحافة العربية ضمن مختلف تخصصاتها، وتوسيع دائرة المشاركة، واستقطاب الأقلام العربية الشابة سواء من داخل المنطقة أو خارجها.

مجلس الصحافة العربية

شعار الجائزة