شن الأمين العام لنقابة الصيادلة الدكتور أحمد فاروق، هجوماً عنيفاً، على وزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين، بعد تفاقم أزمة المحاليل الطبية.
وقال فاروق، في مداخلة هاتفية مع فضائية “المحور”، اليوم الأربعاء، إن الأزمة الحقيقية ليست أزمة محاليل طبية، وإنما هي في وزير يخدع الشعب، واصفاً تصريحات المتحدث باسم الصحة، والذي قال فيها: “مافيش عندنا أزمة محاليل”، بـ”الكارثة والمصيبة”.
وأكد أنه لا يوجد صيدلية في مصر لا يوجد بها أزمة محاليل طبية، مُضيفاً: “للأسف الشديد مستشفيات مصر مهددة بالإغلاق لعدم وجود محاليل، والكمية المتواجدة الآن بالكاد نقدر نتحرك بها، كتير من المستشفيات تشتري من الأسواق”.
وحمل “الأمين العام لنقابة الصيادلة”، وزارة الصحة مسؤولة نقص المحاليل، مُشيرًا إلى أنهم حاولوا بكل الطرق احتواء الأزمة وحلها عن طريق مخاطبة مجلس الوزراء بمنع تصدير المحاليل، والتواصل مع شركة النصر لمضاعفة الإنتاج.
وتابع فاروق: “هناك انعداما تاما للرؤية، وافتعال للأزمات تضرب الأمن القومي للبلاد من مسؤولين لا يراعوا الوطن أو المواطن، علبة المحلول تباع في الأسواق بخمس أضعاف ثمنها”، مُعتبرا أن سبب الأزمة هي افتعال أزمة مع أكبر مصنع محاليل في مصر دون سبب، وإغلاقه تعسفياً، وحتى الآن لم يجدوا البديل بعد مرور أكثر من عام ونصف.