فيما ترفض غالبية الدول الكبرى تطبيق عقوبة الإعدام، ما تزال الولايات المتحدة “الدولة الأكثر ديمقراطية في العالم” مستمرة في فرض هذه العقوبة في محاكم الدولة.
وتحتل الولايات المتحدة المرتبة الخامسة بين الدول التي تسمح بهذه العقوبة في عدد أحكام الإعدام حول العالم.
وفيما يلي الجرائم التي يُعاقب عليها المجرمون بالإعدام في أمريكا _ وفقا لشبكة روسيا اليوم .
1- قتل رئيس الولايات المتحدة
تعتبر جريمة قتل رئيس البلاد جريمة فيدرالية يُعاقب عليها في الولايات المتحدة الأمريكية. ويُذكر أن القاتل هارفي أوزوالد أُعدم لاغتياله الرئيس جون كينيدي.
2- الخيانة العظمى
تعد الخيانة العظمى عملا إجراميا ضد الدولة وتشمل الفرار إلى العدو في أثناء الحرب، وإفشاء أسرار الدولة وكذلك التجسس.
3- التجسس
وهو نوع من الجرائم ضد النظام وأمن الدولة، على سبيل المثال، أُدين كل من الشيوعيين جوليوس وايثيل روزنبرغ بتهمة التجسس لصالح الاتحاد السوفييتي (بالأخص نقل الأسرار النووية) فتم إعدامهما عام 1953.
4- بيع المخدرات
يُطبق حكم الإعدام في الولايات المتحدة على من يبيع المخدرات، وخاصة من تسبب بوفاة شخص نتيجة تناول جرعة زائدة.
5- محاولة قتل المحلفين أو أحد الشهود
في حال التخطيط لقتل أحد أعضاء هيئة المحلفين أو الشهود ولم ينفذ الأمر بعد، ما يزال هنالك احتمال بأن يحُكم على الفاعل بالإعدام في الولايات المتحدة.
6- اختطاف الطائرات في ولايتي جورجيا وميسوري
إن الاستيلاء غير القانوني على الطائرات أو اختطافها حتى ولو لم تقع إصابات، يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون بالإعدام في ولايتي جورجيا وميسوري.
7- جريمة التعذيب حتى الموت
يحكم على الجاني بجريمة التعذيب حتى الموت، بالإعدام بموجب قانون الولايات المتحدة، وهنا لا يوجد فرق بين ما إذا كان القتل مقصودا أم لا.
8- جريمة القتل المرتبطة بسرقة سيارة
يُحكم بالإعدام في الولايات المتحدة على المتهم بجريمة القتل غير العمد إذا ما نجم عن سرقة سيارة.
9- وضع قنبلة بالقرب من محطة حافلات (فقط في ولاية ميسوري)
في هذه الحالة، يُحكم على مجرمي الهجوم الإرهابي بالإعدام في ولاية ميسوري حتى وإن لم تنفجر القنبلة.
10- جريمة القتل من الدرجة الأولى
يعتبر القتل من الدرجة الأولى، مصطلحا قانونيا في العديد من قوانين الولايات الأمريكية، وهو يدل على القتل العمد عن سابق إصرار وترصد ويُطبق على المجرم هنا حكم الإعدام.