أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنها تعمل على التحقق من مقطع مصور بثته جماعة “طالبان” الأفغانية ، ويظهر مواطنة أمريكية وزوجها الكندي يحذران فيه من أن الجماعة ستقتلهما وأطفالهما إذا لم تتوقف الحكومة الأفغانية عن عمليات إعدام مسجوني الحركة.
ونقلت شبكة “إيه بي سي” الأمريكية عن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي اليوم الأربعاء قوله، إن المقطع يتم فحصه للتأكد من صحته، وأضاف ” سنظل قلقين حول سلامة كيتلين وعائلتها، وسنظل ندفع من أجل إطلاق سراحهم بشكل فوري لأسباب إنسانية”.
ويظهر المقطع المصور - الذي تم بثه أمس الثلاثاء المواطنة الأمريكية كيتلين كولمان وزوجها الكندي جوشوا بويل - اللذان اختطفا في أفغانستان عام 2012 يطالبان فيه حكومتي بلديهما بالضغط على الحكومة الأفغانية لتغيير سياستها بإعدام سجناء الحركة ، وقالت كيتلين في المقطع المصور أنها أنجبت طفلين خلال فترة أسرها .
من جانبها، أكدت الحكومة الكندية أنها على علم بالمقطع المصور الذي نشر مؤخرا، ورفضت التعليق أو إطلاق أي معلومات من شأنها المخاطرة بسلامة مواطنيها بالخارج.
وكان المتحدث باسم حركة طالبان “ذبيح الله مجاهد” قد أكد أن المقطع تم تصويره عام 2015، مشيرا إلى أن الزوجين وأطفالهما في صحة جيدة.
وكان الزوجين قد ظهرا في مقطعين مصورين عام 2013 ، وطالبا الحكومة الأمريكية بالعمل علي إطلاق سراحهما.