قال الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، إن خطة الوزارة 2014،2030، تضمن عدم التمييز بين الطلاب ذوى الاحتياجات الخاصة وغيرهم، لافتا إلى أن الهدف طبقا للخطة تزويد الفائقين وذوى الاحتياجات ودعمهم وتطوير جودة التعليم فى المدارس الخاصة بذوى الاحتياجات وتطوير منظومة الموهبة والتفوق. وأضاف رضا حجازى، خلال جلسة التعليم العام بالحوار المجتمعى لمؤتمر تطوير وإصلاح التعليم، أن تزويد المتعلمين ذوى الإعاقة بفرص تعليمية متكافئة ودمجهم فى مدارس التعليم العام، موضحا أنه يتم تحسين جودة التعليم المقدم لهؤلاء الطلاب، لافتا إلى أن فى مجال التنمية المهنية للمعلمين ذوى الاعاقة تم تدريب 15 ألف معلم على برامج الدمج، و80 معلما بمدارس الصم بالقاهرة والجيزة و1800 معلم على الأنشطة. وأوضح أنه تم وضع أول مواصافت للورقة الامتحانية لمدارس الدمج وأول مواصفات للورقة الامتحانية لمدارس الأمل من الأول الابتدائى ومواصفات الصف الثالث الثانوى، كما تم الانتهاء من أول وثيقة للدمج بالتعاون مع مركز المناهج، كما تم الانتهاء من أول دليل استرشادى لمعلمة رياض الأطفال بمدارس الدمج،وأنه جار تنفيذ مبادرة أنا معاق من حقى أن أتعلم، مع وضع أول دليل استشارى أكاديمى 2489 متخصص فى التربية الفكرية. وأوضح رضا حجازى، أنه بالنسبة للطلاب المتفوقين والموهوبين، تم افتتاح 11 مركزا للموهوبين يستفيد منها 690 طالبا وطالبة، مشيرا إلى أنه صدر قرار وزارى بإنشاء مركز للموهبة، مضيفا أنه جار قياس الاستعداد الأكاديمى الدراسى للطلاب واكتشاف الموهبة، إضافة إلى تدريب 200 معلم متحرف بمحافظة البحر الأحمر. وأكد أنه بالنسبة للأنشطة التربوية، تم تنفيذ رحلات لمليون و111 ألف طالب وطالبة ومشاركة 160 ألف طالب وطالبة فى المسرح المدرسى وتنفيذى دورى المدارس للعام الدراسى بمشاركة ما يقرب من 54 ألف طالب، وتقييم النشاط الكشفى على مستوى الجمهورية بمشاركة 24 ألف طالب وطالبة، كما تم تحديث بيانات 26 ألف مكتبة مدرسية، كما شارك 850 ألف طالب فى مسابقة تحدى القراءة باللغة العربية. حضر اللقاء الدكتور سعد الدين الهلالى أستاذ الفقه بجامعة الأزهر والمهندس الوزير وزير الشباب والرياضة والدكتور الهلالى الشربينى وزير التربية والتعليم وعدد من أعضاء البرلمان.