تعرض زعيم حزب يميني متطرف في ألمانيا لهجوم بكعكة مجمدة أثناء حضوره اجتماعا سياسيا. ولكن حقيقة أن “التورتة” مجمدة كانت أكثر إيلاما كما قال السياسي نفسه.
وكان “يورج موتن” الرئيس المناوب لحزب البديل من أجل ألمانيا، يتحدث أمام جمع في هامبورج عندما وقع الهجوم، حيث قام شاب عمره 17 عاما من وسط الحضور وألقى الكعكة المجمدة على السياسي التي أصابته في رأسه.
وقالت الشرطة، كما ذكر موقع “ذا لوكال” الإخباري الأوروبي، إن موتن أصيب بجروح طفيفة في الحادث وتلقى الرعاية الطبية ثم عاود إلقاء خطابه، فيما ألقت الشرطة القبض على الجاني وبعض النشطاء الآخرين الذين حاولوا إفساد التجمع بترديد شعارات سياسية ورفع لافتة.
يذكر أن الحزب المذكور تأسس عام 2013 وهو مناهض للعملة الأوروبية “اليورو” ولوجود اللاجئين في ألمانيا.