أكد المبعوث الأمريكي للسودان دونالد بوث، حرص الولايات المتحدة على تحقيق السلام بالسودان، مجددا التزامه بمواصلة مساعيه لإقناع الممانعين، لتوقيع اتفاق وقف العدائيات مع الحكومة.
وقال بوث، عقب لقائه بمساعد الرئيس السوداني إبراهيم محمود رئيس وفد الحكومة المفاوض حول جنوب كردفان والنيل الأزرق، اليوم الثلاثاء: “إنجاح المفاوضات أمر مهم عبر التفاوض المثمر والحوار الوطني، وصولا لاتفاق” ، مؤكدا أن الولايات المتحدة تسعى لحث كافة الأطراف الراغبة في السلام، على الانضمام للحوار الوطني، والتوقيع على اتفاق وقف العدائيات، متعهدا ببذل مزيد من الجهود لتحقيق هذا الهدف”.
ومن جانبه قال مساعد الرئيس السوداني، إن السلام أصبح مطلب المجتمع الدولي والإقليمي والشعب السوداني، وإذا كانت الحركات المسلحة مستعدة، فالفرصة ما زالت متاحة للتوقيع، والانضمام لعملية الحوار الوطني، مشيرا إلى أن الدور الأمريكي المطلوب الآن هو إقناع الحركات بالتوقيع على وقف العدائيات والانضمام للحوار.
وفي سياق متصل، التقى المبعوث الأمريكي يرافقه وفد من مركز أبحاث السلام بالكونجرس، أمين عام الحوار الوطني بالسودان الدكتور هاشم على سالم، الذي أطلعهم على مجريات الحوار ومراحله، وجهود الحكومة لإلحاق الممانعين للحوار.