مأساة ومعاناة يومية يتعرض لها المرضى بمحافظة المنوفية، لما آلت إليه أحوال المستشفيات من سوء الخدمة ونقص الأدوية، إلى جانب الإهمال الجسيم الذى يصل إلى حد الموت، والتكاليف الباهظة التي يدفعها المرضى من الفقراء ومحدودي الدخل، بالإضافة إلى عدم النظافة، وانتشار مقالب القمامة حولها، وإلقاء المخلفات دون إتباع الأصول الفنية والصحية، ويتجسد هذا في مستشفى القصر العينى بشبين الكوم، فمنذ دخولك المستشفى تفاجأ بأكوام القمامة والمخلفات الآدمية تتصدر مدخل المستشفى وتحيط بجوانبه.
ويشتكي المرضى من حالة غرفة الاستقبال، حيث تجد أطباء الامتياز الذين يقومون بإجراء التجارب على المرضى في غياب الأطباء الكبار الذين تفرغوا لعياداتهم الخارجية لجمع الاموال دون مراعاة لحياة المواطنين.
كما اشتكى كثير من المرضى من عدم توافر الأدوية ومستلزماتها، وهو ما يدفعهم إلى شرائها من خارج المستشفى، كما شكوا من سوء معاملة المرضى وذويهم .
وبسؤال الأهالي والمرضى عما يعانونه داخل المستشفى قالت م / سوسن عبد الحميد: "الوضع الصحي والطبي بالمستشفيات بالمنوفية أصبح سيئًا للغاية، فتلال القمامة أمام المستشفيات وحولها والأدوية لا يتوافر منها إلا القليل، والأسرة والملاءات تنتشر عليها بقع الدماء، بالاضافة إلى عدم توافر الأجهزة الطبية الكافية، وتعطل البعض منها.
وأضاف حسن علي : "حرام تسموا دى مستشفى، دي آخرها شفخانة، حياتنا أصبحت لا تساوي عند الحكومة جناح بعوضة والمرض بياكل فينا بالبطىء، والعلاج للاغنياء فقط ولا عزاء للفقراء".