قال الكاتب وليد الرمالي مؤسس مركز جذور مصر للثقافة والفلكلور إن المركز يستعد الآن لأحدث مشاريعه الفنية، حيث تم الاتفاق مع عازف الجيتار العالمي عماد حمدي وفرقته على إنتاج أول عمل فني في مصر والعالم لدمج آلة الجيتار بالسمسمية في عمل فني واحد.

وتجرى البروفات في مطلع الشهر المقبل في ستوديو عماد الدين، ويهدف المشروع إلى تعريف المتلقى الغربي على آلة السمسمية عن طريق دمجها مع آلة غربية مميزة هى آلة الجيتار الأسباني وعازف عالمي مثل عماد حمدي، بحسب وكالة أنباء “الشرق الأوسط”.

ولفت الرمالي إلى أن عماد حمدي كان هو المرشح الوحيد من مصر للمشاركة في مسابقة أفضل عازف جيتار في العالم في تبليسي بجورجيا،كما أن له باعا طويلا في عزف الجيتار الأسباني منذ عام 1982 وحتى الآن، حيث أنه أقام أول مدرستين للجيتار في مصر إحداهما في الأوبرا والثانية في الجامعة الأمريكية.

وأوضح أن عماد حمدي تحمس لمشروع دمج الجيتار والسمسمية مع بعضهما حيث أنهما مشتركان في كونهما آلات وترية، وسيقوم بنفسه بوضع النوتة الموسيقية للمشروع علما بأن السمسمية تعزف بلا نوتة،كما أنه سيصاحب الآلتين إيقاعات وسيتم الترويج للمشروع بحفلات يجرى الاتفاق عليها حاليا إلى جانب جولات خارجية بالاتفاق مع كبار المنتجين في سوق الموسيقى العالمية.