علق مركز معلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء على تداول أنباء تفيد برفع الحكومة لأسعار تذاكر السكك الحديدية خاصة مع الإقبال على القطارات في ظل اقتراب عيد الأضحى المبارك.
البداية كانت عندما رصد مركز معلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء أحاديث مثيرة للجدل على شبكات التواصل الاجتماعي وعلى المواقع الإخبارية المختلفة ومتابعة ردود الأفعال حول زيادة أسعار تذاكر الطيران.
وقال المركز إنه بالتواصل مع هيئة السكك الحديدية، التي نفت هذه الأنباء جملة وتفصيلاً، وأكدت عدم رفع أسعار تذاكر السكك الحديدية في الوقت الحالي، وأن تذاكر السكك الحديدية لن تشهد أي زيادة جديدة بأسعارها، حيث أن آخر زيادة حدثت في عام 2015م، بمعدل 10 جنيهات على الدرجة الثانية و20 جنيهًا على الدرجة الأولى المكيفة ولم تحدث زيادة على أسعار الدرجة العادية.
وأشارت الهيئة إلى أنه يتم تعظيم الموارد من خلال وضع خطة تحت إشراف وزارة النقل لإيجاد مصادر جديدة غير تقليدية للربح، ومنها استغلال حرم السكك الحديدية في إقامة مشروعات بعدة مجالات.
كما أضافت الهيئة أن منظومة السكة الحديد تشهد تطويرًا شاملاً، حيث قامت الهيئة بعقد برتوكول تعاون بينها وبين وزارة الإنتاج الحربي لتحسين الخدمات المقدمة للجمهور ومنها تطوير المزلقانات والمحطات وتطوير أسطول عربات القطارات، حيث أنه تم التعاقد على تطوير 295 مزلقان بشكل (مدني/نظم تحكم وتشغيل)، وتم الاتفاق على أن يكون التطوير بمعدل 6 مزلقانات شهريًا.
وفي النهاية ناشدت الهيئة المواطنين في حالة وجود أي شكاوي لديهم الاتصال على الخط الساخن (147).
ومن جانبه، نفت نجوى ألبير المتحدث باسم هيئة السكك الحديدية، ما تردد عن وجود نية لدى الهيئة برفع قيمة التذاكر، مشددة أن الحكومة والهيئة لم يفكرا مطلقًا في هذا الأمر.
وقالت "ألبير" خلال مداخلة هاتفية لغرفة الأخبار بفضائية "سي بي سي اكسترا"، اليوم الثلاثاء، إن هيئة السكة الحديد تبحث عدة أفكار وبدائل مختلفة لزيادة دخل الهيئة الفترة المقبلة، بعيدًا عن رفع أسعار التذاكر على المواطنين، كنوع من تخفيف الأعباء عليهم.
وأوضحت أن هيئة السكة الحديد تفكر في استغلال الأراضي التي تقع في حرم السكة الحديد بشكل تجاري، لزيادة الدخل للهيئة حتى تتمكن من تحسين مستوى الخدمة، وتقديم خدمات أفضل للركاب.
وكشفت المتحدثة باسم السكك الحديدية عن نية الهيئة تطوير عربات القطارات، وزيادة عدد العربات المكيفة، وخدمات أخرى تسهل عملية السفر للمواطنين المصريين.