تنظر اليوم المحكمة بالقضاء الإداري الدائرة الثانية  الدعوى المقدمة من الأستاذ محمد حامد سالم المحامي والتي قد طالب فيها بغلق مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر، بزعم أنها مواقع تساعد على الفتنه والتحريض على العنف مستشهداً في دعواه على العنف بثورة 25 يناير .
غلق مواقع التواصل
وقد ذكر المحامي محمد حامد في دعواه أن قوى استخباراتية أجنبية قد استخدمت تلك المواقع في التحريض على المظاهرات واستخدام العنف والقتل والحرق للممتلكات العامة والخاصة وإشعال الفتن الطائفية في مصر، مشيراً في دعواه أن هناك شخصيات مزيفة ووهمية تعمل على إنشاء حسابات لنشر  الشائعات بغرض التحريض.
وأضاف أن الموقعين لا يعملان بتصريح رسمي ويمكن لأي من كان إنشاء حساب، ويقوم من خلاله بنشر شائعات مستغلاً جهل الكثيرون وغضب البعض كما يستغل تلك الحسابات بالتخطيط لأعمال إرهابية.