قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر التابعة للأمم المتحدة، أمس الإثنين، إن أعداد المفقودين في كل أرجاء العالم "تقدّر بمئات الآلاف".
جاء ذلك في بيان أصدرته المنظمة الأممية بمناسبة اليوم الدولي للمفقودين، الذي يصادف اليوم الثلاثاء.
وأوضح رئيس اللجنة الدولية بالصليب الأحمر بيتر ماورير، في البيان نفسه، أن العدد الدقيق للأشخاص المفقودين في كل أرجاء العالم "غير معروف"، لكننا نقدِّره بما لا يقل عن مئات الآلاف.
وأضاف أن من بين المفقودين "المقاتلون الذين فُقدوا، وهم يؤدون مهامهم، والأطفال الذين افترقوا عن أسرهم أثناء هروبهم من منازلهم أو أجبروا على الانضمام إلى جماعات مسلحة، والمحتجزون غير القادرين على الاتصال بعائلاتهم، والنازحون داخلياً، والمهاجرون الذين فقدوا الاتصال بأحبائهم".
وطالب ماورير، في البيان نفسه، الحكومات بسرعة معالجة هذه القضية الإنسانية باعتبارها "مأساةً تضر بملايين الأشخاص، ويثير عدم الاكتراث بها انزعاجاً شديداً".
وأشار البيان إلى تنظيم تظاهرة بعنوان "الكشف عن مصير المفقودين.. التحديات في القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان"، بمركز الزوار والمؤتمرات، بمقر اللجنة الدولية في جنيف، غداً الثلاثاء.
وأضاف أن الفعالية ستشهد عقد حلقة نقاش لتناول التحديات الحالية في مجال القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، فيما يتصل بمسألة المفقودين وعائلاتهم.
كما يُعرض خلال التظاهرة فيلمان قصيران من نيبال وكوسوفو يسلطان الضوء على القضية.