كشف فريق البحث الجنائى بمديرية أمن الغربية لغز مقتل سائق توك توك مكبل الأيدى داخل شقته، وتم ضبط المتهمين بارتكاب الواقعة. تلقى اللواء حسام الدين خليفة مدير أمن الغربية إخطارا من اللواء إبراهيم عبد الغفار مدير المباحث الجنائية يفيد بعثور العقيد مسعد أبو سكين رئيس المباحث الجنائية والرائد محمد الجمل رئيس مباحث قسم زفتى، على جثة محمد إبراهيم حمد 46 سنة، سائق توك توك، داخل شقته بشارع عبد السلام عارف بدائرة القسم، مكبل الأيدى وجسده محترق. تم تشكيل فريق بحث برئاسة العقيد وليد الجندى رئيس فرع البحث الجنائى بزفتى والسنطة وضباط المباحث الجنائية للوصول لمرتكبى الواقعة، وبعمل التحريات حول الواقعة، تبين من التحقيقات أن وراء الواقعة ممرضة متزوجة من القتيل عرفيا والتى استعانت بعشيق لها وعاطل من أحد أقاربه للتخلص منه. وبوضع خطة أمنية لضبط المتهمين تمكن فريق البحث من ضبط "م ن ش" 27 سنة، ممرضة بمستشفى ميت غمر العام زوجة القتيل عرفيا، و"أف" 22 عاما سائق توك توك ومقيم بندر زفتى، و"ع.م" 20 عام عاطل مقيم منشية الأوقاف مركز طنطا. وبمناقشة المتهمين تبين أن هناك علاقة غير شرعية بين زوجة القتيل عرفيا والمتهم الثانى وعزما النية بالتخلص عليه لسرقة بعض الصور والأفلام التى سجلها والتقطها القتيل للمتهمة وورق الزواج العرفى بعد وعود المتهم الثانى بزواج الممرضة، وذلك بمساعد أحد أقارب العشيق. وتبين من التحريات أن المتهمين الثلاثة عذبوا القتيل بإشعال النار فى جسده وهو مكبل الأيدى ومكمم بشريط لاصق حتى لفظ أنفاسه الأخيرة وسرقوا متعلقات زوجته المتهمة من صور وفيديوهات وأوراق الزواج العرفى وفروا هاربين. تم تحرير المحضر رقم 3126 إدارى لسنة 2016 إدارى بندر زفتى وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.