أفادت تقارير إخبارية بأن جهاز الاستخبارات التشيكية تحقق مع إمام سابق حاول حض أفراد من الجالية الإسلامية في براج على التطرف.
وذكر “راديو براج” أن الإمام ويدعى سامر شحادة حاول إثناء أفراد في الجالية الإسلامية عن حضور قداس مسيحي في استعراض للتضامن الديني محذرا هؤلاء الأفراد من أن حضورهم سيكون بمثابة خيانة للإسلام.
وبحسب التقارير، فإن شحادة نصب نفسه إماما دون اعتماد رسمي ومن ثم قامت الجالية بإبعاد نفسها عنه، ويعتقد أيضا أنه قضى فترة قصيرة كواعظ في براتيسلافا عاصمة سلوفاكيا حيث أجبر على الرحيل منها أيضا.