حذرت الوكالة الإندونيسية الوطنية للمناخ ورصد الأجواء من تدهور الحالة البيئية في دول الجوار في الأيام المقبلة بسبب حرائق الغابات في إندونيسيا وتغيير اتجاه الأرياح مؤخرا.
وأوضحت الوكالة في بيان أوردته قناة “روسيا اليوم” الإخبارية اليوم الثلاثاء أن المناطق الرئيسية لحرائق الغابات تقع في غرب جزيرة سومطرة قرب ماليزيا وسنغافورة، مضيفة أن معطيات الأقمار الصناعية، توضح أن حوالي 700 حريق جديد نشبت في جزيرتي كالمنتان وسومطرة الأسبوع الماضي، إلا أن هذا العدد أقل كثيرا مقارنة بالعام الماضي الذي شهد

في الفترة ذاتها ظهور أكثر من 7ر5 ألف حريق جديد.
يذكر أن أهم سبب لنشوب الحرائق في إندونيسيا هو نشاط الفلاحين وأصحاب المنشآت الصغيرة الذين يقومون بإشعال الحرائق عن قصد من أجل تجريد الأراضي من الغابات واستغلالها لاحقا.
وشهدت منطقة جنوب شرق آسيا العام الماضي أكبر كارثة بيئية في التاريخ بسبب تلوث الجو نتيجة حرائق الغابات؛ ما أدى إلى تدمير6ر2 مليون هكتار من الغابات والمزارع، وتقدر الخسائر المادية بما يقارب 16ر1 مليار دولار، أي 9ر1% من الناتج الإجمالي الداخلي لإندونيسيا العام الماضي.