‎أكد رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري ضروة أن تكون خطة تحرير محافظة نينوى من قبضة تنظيم (داعش) الإرهابي متكاملة ومستوعبة للجهد العسكري المطلوب والتهيئة السياسية اللازمة والرؤية الواجب امتلاكها لمرحلة ما بعد داعش.
ونبه الجبوري- خلال لقائه اليوم الثلاثاء ، في مكتبه الخاص ببغداد وفد حكومة إقليم كردستان العراق برئاسة نيجرفان بارزاني وعضوية روز نوري شاويس وفؤاد حسين، بحضور أعضاء الهيئة السياسية لتحالف “القوى العراقية” السني- إلى أن مرحلة ما بعد داعش مرحلة جديدة ينبغى ان تشارك فيها الأطراف كافة بعمليات البناء والتأهيل وإعادة النازحين وترتيب “البيت الموصلي” الذي تضرر كثيرا بفعل ما حدث سابقا.
ولفت إلى أن إقليم كردستان لا يزال يمثل الحاضنة الآمنة لملايين العوائل النازحة وهو موقف محل تقدير واحترام.. داعيا إلى تجاوز الاشكاليات العالقة بين حكومتي بغداد وأربيل بوصفها مهمة وطنية لأن أي خلاف داخلي سيستغل من قبل الارهاب بشكل سلبي ويعود بالعراق إلى الوراء.
وتم خلال اللقاء استعراض الانتصارات الأخيرة للقوات المسلحة العراقية على داعش في جزيرة الخالدية بالأنبار والقيارة بنينوي، ودور قوات البيشمركة في دعم هذه الانتصارات والاستعداد لمعركة تحرير نينوى المرتقبة، بالإضافة إلى أهمية دور مجلس النواب في تحسين العلاقة بين حكومتي المركز والإقليم.
وأوضح سيادته قائلا “نحن في مجلس النواب قد شرعنا بإعادة تفعيل الدور التشريعي والرقابي، وسنحرص ان يحظى الجميع بالفرص المتكافئة، والمساحة ذاتها لممارسة دوره بفاعليه.‎