كشف المهندس عبد الظاهر عبد الستار حسين، رئيس مجلس إدارة شركة مصر للألومنيوم بنجع حمادى، أن ارتفاع أسعار المادة الخام المستوردة من الخارج وراء ارتفاع الأسعار محليا، خاصة مع تحرير سعر الصرف، نافيا أن تكون الشركة تغالى فى أسعارها. وأضاف عبد الظاهر ل"انفراد" أن الشركة تستورد قرابة مليون طن خام سنويا، من الخارج بسعر الدولار الحالى، وبالتالى فإن تكلفة الإنتاج تزيد وفق الأسعار العالمية. وقال إن ما تردد عن وصول سعر الطن من الألومنيوم إلى 45 ألف جنيه غير حقيقى تماما، مؤكدا أن أعلى سعر للطن بلغ 31 ألف جنيه. وأشار إلى أن الشركة تصدر 60% من إنتاجها للخارج لتوفير الدولار لشراء مستلزمات الإنتاج، والتى تصل لنحو 400 مليون دولار سنويا، لافتا أن الشركة ألغت العديد من عقود التصدير لتلبية احتياجات السوق المحلى الذى تبيع له أرخص من سعر التصدير ووفق بورصة لندن وأسعارها. وأوضح عبد الظاهر عبد الستار حسين أن الشركة تبيع الطن المحلى بأقل 5 آلاف جنيه عن بيعه فى الخارج، إلا أنها تسعى لتلبية احتياجات السوق رغم الخسارة فيه ورغم ارتفاع أسعار الكهرباء.