أثار رفض اللاعب بدوري كرة القدم الأمريكي كولين كايبرنيك الوقوف لتحية العلم الأمريكي قبل بدء إحدى المباريات مطلع الأسبوع الحالي جدلا واسعا في وسائل الإعلام الأمريكية ومواقع التواصل الاجتماعي.
وكان اللاعب بأحد أندية سان فرانسيسكو قد رفض الوقوف لتحية العلم الأمريكي وذلك احتجاجا على سوء معاملة الأمريكيين السود والملونين في الولايات المتحدة.
وقال اللاعب البالغ من العمر ٢٨ عاما إنه لن يقف لتحية علم دولة تُمارس الظلم ضد الأمريكيين السود والملونين.
وأضاف إن قراره يعد أحد أشكال الاحتجاج ضد عدم المساواة العنصرية الموجودة في الولايات المتحدة.
وتابع كايبرنيك قائلا ” إنه لم يقصد أن يتزامن احتجاجه مع السباق الرئاسي، غير أنه لا يؤيد المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب أو منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون.
وأثار تصرف كايبرنيك غضب مشجعي النادي الذي يلعب به إذ أعربوا عن معارضتهم عبر موقع تويتر، كما قام البعض بعرض صور على مواقع التواصل الاجتماعي لحرق “الفانلة” التي تحمل اسمه، بينما أصدر اتحاد كرة القدم الأمريكي بيانا قال فيه “إن كايبرنيك لم ينتهك قواعد الاتحاد وأن مشجعيه سيرحبون باتخاذه موقف قوي للدفاع عن الحقوق المدنية”، ووأضاف البيان إنه يتم تشجيع اللاعبين على الوقوف لتحية العلم لكنه ليس شرطا.
من جانبه وصف المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست رفض اللاعب كايبرنيك الوقوف لتحية العلم الأمريكي بأنه موقف “بغيض” ، وقال - في تصريحات صحفية - إنه لا يتفق مع آراء كايبرنيك ، غير أنه أكد أن الجميع بالطبع يقرون وحتى يدافعون عن حق اللاعب في التعبير عن آرائه بالطريقة التي يختارها وهذا هو ما فعله.
وأضاف ايرنست إنه على ثقة من أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما على علم بالقضية، غير أنه لم يتحدث مع الرئيس بشأن احتجاج كايبرنيك.
ومن ناحية أخرى، علق المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترامب على الواقعة، واصفا إياه بـ ” التصرف السيء”، وقال - في حديث إذاعي - إنه على اللاعب إيجاد دولة أخرى تكون أفضل بالنسبة له.