أفاد الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصـاء، أن إجمالي عــدد السياح الوافدين إلى مصر من كـافة دول العالم، تراجع خلال شهر يوليو/ تموز الماضي بنسبة 41.9%. وبلغ عدد السياح نحو 5.229 ألـف سـائح خلال شهر يوليو/تموز الماضي، مقــابل 911.6 ألف سائح خلال الفترة نفسها من العام 2015 . وذكر الجهاز الرسمي، في بيان، الاثنين 29 أغسطس/آب، أن من أهم الدول التي أثرت في نسبة الانخفاض، روسيا الاتحادية بنسبة 60.0%  تليها المملكة المتحدة بنسبة 17.5% ثم ألمانيا بنسبة 10.4% ثم بولندا بنسبة 3.8%. وأوضح البيان، أن منطقة الشرق الأوسط  سجلت أكثر المناطق إيفادا للسياح خلال شهر يوليو/تموز الماضي، بنسبة 37.3%، وأن السعودية أكـثر الدول إيفادا بنسبة  40.%.
وجاءت في المرتبة الثانية أوروبا الغربية بنسبة 31.1%، وحلت في المرتبة الثالثة أوروبا الشرقية بنسبة 10.3%، وكانت أوكرانيا أكثر الدول إيفادا للسياح بنسبة32.1%، كما بلغت نسبة السياح الوافدين من باقي دول العالم “الأمريكتين وإفريقيا وشرق آسيا والباسفيك وجنوب آسيا ودول أخرى” 21.3%.
وكانت روسيا قد أوقفت كافة رحلاتها الجوية إلى المطارات المصرية عقب تحطم طائرة “إيرباص-321” التابعة لشركة الطيران “كوغاليم أفيا” نتيجة لعمل إرهابي، في شبه جزيرة سيناء بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ، في 31 أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي، ومقتل 217 راكبا و7 من أفراد الطاقم كانوا على متنها.
وفي سياق متصل، قالت وزارة الطيران المصرية، إن ممثلين عن روسيا وألمانيا وصلوا، في 29 أغسطس/آب، إلى القاهرة لتفقد حطام الطائرة الروسية التي سقطت في شبه جزيرة سيناء أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
وتشهد مصر تراجعا حادا في موارد العملات الأجنبية بسبب تراجع السياحة وتراجع تحويلات المصريين في الخارج ونقص تدفقات الاستثمار الأجنبي، فقد تراجع احتياطي النقد الأجنبي لدى البنك المركزي، من 36 مليار دولار مطلع العام 2011 إلى حوالي 15 مليار دولار حاليا.