أعلن مسلحون موالون لقوات “سوريا الديمقراطية”، المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية في محاربة “داعش”، انسحابهم جنوبا عقب تقدم الجيش التركي في عمق الأراضي السورية من مدينة جرابلس التي استولت عليها من أيدي التنظيم الأسبوع الماضي.
وقال المجلس العسكري بجرابلس - في بيان صادر عنه ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) اليوم /الاثنين/ - “نعلن انسحاب قواتنا إلى خط يقع إلى الجنوب من نهر “الساجور”، وذلك للحفاظ على أرواح المدنيين، ولكيلا تتبق أي ذرائع للقصف المستمر للقرى والمدنيين”.
وكان الجيش التركي قد استولى على سلسلة من القرى الواقعة إلى الجنوب من جرابلس في الأيام القليلة الماضية بعد قتال خاضه ضد قوات موالية “لقوات سوريا الديمقراطية.
يشار إلى أن المتحدث الرئيسي باسم وحدات حماية الشعب الكردي قال - في وقت سابق اليوم - إن ادعاءات تركيا بأنها تقاتل قوات الوحدات غرب (نهر الفرات) شمال سوريا غير صحيحة، وإنما هي حجة من أجل الاستيلاء على أراض سورية.
من جانبه..قال وزير الخارجية التركي، إن بلاده ستواصل استهداف المقاتلين الأكراد في شمال سوريا، طالما أنهم لم ينسحبوا إلى شرق الفرات، وذلك في اليوم السادس من هجوم الذي تشنه القوات التركية في سوريا.