ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية اليوم الثلاثاء، أن رئيس لجنة الداخلية عضو الكنيست من حزب “الليكود” دافيد امسالم يستعد لطرح مشروع قانون جديد على الكنيست الإسرائيلي، بموجبه يمنع فتح تحقيق جنائي مع رئيس وزراء إسرائيل على قضايا يصل فيها السجن لمدة 6 أشهر.
وسارع أعضاء كنيست من أحزاب المعارضة لمهاجمة هذا المشروع للقانون الجديد، خاصة بأن الاستعداد لطرح هذا المشروع جاء بالتزامن مع ما يقوم به المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية بدراسة إمكانية فتح تحقيق جنائي مع رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو.
وأشارت الصحيفة إلى أن عضو الكنيست دافيد امسالم الذي يستعد لطرح هذا المشروع من القانون برر ذلك بأنه لا يمكن إشغال رئيس وزراء إسرائيل بتحقيقات بشكل يومي على قضايا بسيطة، موضحا بأنه سوف يطرح هذا المشروع مع بداية الدورة الشتوية للكنيست الإسرائيلي، مؤكدا بأن نتنياهو ليس في صورة هذا المشروع للقانون .
وأضافت “يديعوت أحرونوت” أن أعضاء كنيست من المعسكر الصهيوني المعارض سارعوا لمهاجمة هذا المشروع للقانون، حيث قال عضو الكنيست ارال مرغليت “نتنياهو ينفذ عملية اغتيال للديمقراطية يوما بعد يوم، فهو يبعث عضو كنيست ليغلق البث الاذاعي العام، ويرسل عضو أخر لوقف التحقيقات ضده، وهو منشغل بمراقب اسرائيل الذي يعد تقرير عن فشله في الحرب الأخيرة على قطاع غزة” .