قال المدير التنفيذي لجمعية حقوق المستهلك الدكتور كمال القزاز، إن السبب في انفلات الاسعار هو عدم الرقابه الكلية للسوق، مؤكداً أن هناك فرق شاسع بين حرية السوق وفوضى السوق؛ لأن حرية السوق لا تعني ترك الحبل على الغارب” -على حد قوله-.
وأكد القزاز خلال لقاء في برنامج”صباحك عندنا” المذاع على فضائية “المحور”، اليوم الاثنين، أن أزمة ارتفاع اسعار السكر عقب استقالة وزير التموين السابق خالد حنفي لم تحدث بمحض الصدفة، مُعتبرا أن ثمة أيادى مجهولة تمتد لمعاقبة الشعب.
وطالب بالتحقيق في ارتفاع اسعار السكر، مشيراً إلى أن سعر الدولار ثابت وبالتالي لا يوجد مبرر لهذه الزيادة المبالغ فيها.
وأضاف أنة تم ضبط مخزن يحتوي على 350 الف طن سكر مُخزن، مُعتبرا أن هذا يدل على انعدام الرقابه بشكل واضح لا يقبل الشك.
واوضح أن ما تطرحة الدوله من خدمات لا يستفيد منها الشعب سوى بنسبة 10% على الأكثر، بينما يذهب الباقى الى المحتكرين، مؤكدا أنه لا يكفى مجرد فرض العقوبات دون وجود رقابه تقوم بتطبيقها فيصبح وجودها كالعدم.