دائما ما نراه فى أفلام الأبيض والأسود القديمة يحمل سلاحه ويتجول فى الميادين وشوارع وأزقة الأحياء الشعبية قائلاً عبارته الشهيرة بأعلى صوته " ها مين هناك " إذا ما رأى شئ مريب أو غير طبيعى ولتنبيه أى شخص مار بأن يوضح له من هو وسبب مروره فى هذا المكان وخاصته فى الساعات المتأخرة من الليل.

يحكى ان " عسكرى الدرك " هو حامى حما المواطنين يطوف فى مختلف الشوارع ليتابع الحالة الأمنية والحفاظ على استقرارها وحماية المواطنين ويرصد كافة المخالفين والخارجين على القانون وحماية المحال والدكاكين فى ظلام الليل الدامس .

نشأ هذا النظام المعروف بالدرك و الذي كانت مهمته حفظ الأمن و النظام و مساعدة الشرطة في بعض المهام إلى الدولة الفارسية حيث كانت قوات الدرك الفارسية هي الأولى من نوعها على مستوى العالم ثم انتقلت إلى العديد من البلدان في العالم.

وتعتبر فرنسا هى الدولة الثانية بعد الدولة الفارسية فى إرساء قواعد عمل قوات الدرك كهيئة عسكرية مكلفة بحفظ الأمن بين السكان المدنيين عندما قامت في القرن الثاني عشر الميلادي بإنشاء قوات مماثلة سمين بـ "جندرمة" وانتقل بعدها هذه التنظيم إلى العديد من الدول الأخرى التي كانت لها صلة بفرنسا أو البلدان التي كانت في وقت من الأوقات تخضع لسيطرتها مباشرة مثل المستعمرات والأقطار الواقعة تحت الانتداب الفرنسى .

يعود أصل كلمة "الدرك" إلى اللغة العربية و معناها قوة عسكرية يعهد إليها بحفظ الأمن والنظام و كان نظام الدرك موجوداً بمصر حتى قيام حركة يوليو عام ٥٢ حيث تم إلغاء العمل به في ذلك الوقت وإختفى معه النداء الشهير خفيف الظل الذي إرتبط في أذهاننا بزمن جميل مضى