أكدت باكستان والسعودية عزمهما على الارتقاء بعلاقاتهما الثنائية وتعزيز التعاون المشترك في كافة المجالات، جاء ذلك خلال المحادثات التي أجراها الأمير محمد بن سلمان آل سعود ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي الأحد، مع كبار المسؤولين الباكستانيين وتناولت مجمل الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وقد استقبل رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف الأمير محمد بن سلمان، حيث عقدا اجتماعاً جرى خلاله استعراض العلاقات الثنائية المتينة بين المملكة وباكستان، وسبل مواصلة تطويرها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى بحث تطورات الأحداث على الساحتين الإسلامية والدولية.
وكان الديوان الملكي السعودي قد أعلن في وقت سابق الأحد عن مغادرة الأمير محمد بن سلمان لزيارة كل من باكستان والصين واليابان، وسيرأس ولي ولي العهد، وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة الـ20 التي ستعقد في الصين.
ويرافق ولي ولي العهد خلال زيارته لباكستان وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور محمد السويل، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الأستاذ محمد آل الشيخ، ووزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي، ووزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي، ورئيس الاستخبارات العامة خالد الحميدان، ووزير الإسكان ماجد الحقيل، والمستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء أحمد الخطيب، والمستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مكتب وزير الدفاع فهد العيسى، والمستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء ياسر الرميان، والمستشار بالديوان الملكي محمد الحلوة، والمستشار بالديوان الملكي رأفت الصباغ، والمستشار العسكري لوزير الدفاع اللواء ركن أحمد عسيري.