رغم الحكم الصادر من محكمة النقض، اليوم الثلاثاء، بقبول طعن الرئيس الأسبق محمد مرسى، فى وقائع اقتحام السجون، والقضاء بإلغاء عقوبة إعدامه، وإعادة محاكمته فى القضية من جديد، إلا أن صحيفة السوابق الخاصة به تغيبه خلف القضبان لسنوات طوال.

الرئيس الأسبق محمد مرسى، يواجه جملة أحكام بلغت 85 سنة، على خلفية إدانته فى 3 قضايا أخرى مرتبطة بالأمن القومى المصرى، بخلاف استمرار محاكمته فى قضية واحدة مازالت منظورة أمام محكمة جنايات القاهرة.

الثلاث قضايا المدان فيهم محمد مرسى، بينهم قضية صدر فيها حكما نهائيا وباتا بمعاقبته بالسجن المشدد 20 عاما، إثر إدانته بارتكاب جريمة حشد أنصاره أمام قصر الاتحادية فى 5 ديسمبر 2012.

وبمراجعة صحيفة سوابق "مرسى" تبين أنه يواجه حكما نهائيا بالسجن المشدد 20 عاما فى أحداث الاتحادية، وحكما بالسجن المؤبد فى قضية التخابر مع حماس، وحكما بالسجن المشدد 40 عاما فى وقائع التخابر مع دولة قطر وتسريب وثائق الأمن القومى، بينما ينتظر مصيره فى اتهامه بإهانة القضاء.