قال الدكتور أشرف تادرس رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إن ظاهرة القمر السوبر هى ظاهرة فلكية عادية تحدث وتتكرر كثيرا مثلها مثل ظاهرة زخات الشهب مشيرا إلى أن سبب الاهتمام العالمى بهذه الظاهرة بالأمس وحتى صباح اليوم كان لوجود القمر فى نقطة الحضيض ليصبح بعده عن الأرض أقل من 360 ألف كم، حيث أن الحضيض القمرى هو أقرب نقطة فى مدار القمر إلى الأرض. وأضاف تادرس فى تصريحات لـ"انفراد"، أنه لا يمكن الجزم بوجود تأثير مباشر لظاهرة القمر السوبر على سلوك البشر والدراسات التى تطرح ذلك دراسات غير دقيقة فالتأثير الوحيد الملموس للقمر العملاق يكون على حركة المد والجزر وليس على سلوك البشر. وأشار تادرس، إلى أن ظاهرة القمر العملاق حدثت فى شهر أكتوبر الماضى وحدثت بالأمس فى شهر نوفمبر وستتكرر مرة أخرى فى شهر ديسمبر ولكن ما يميز الظاهرة التى حدثت بالأمس أنها لا تتكرر كثيرا بحيث يكون القمر فى نقطة الحضيض بالتحديد وليس فى محيطها حيث حدثت تلك الظاهرة عام 1948 ولن تحدث مرة أخرى بنفس هذا الشكل إلا عام 2034.