أكد الدكتور أشرف الشيحى وزير التعليم العالى والبحث أهمية البحث العلمى فى تعزيز التنمية الاقتصادية من خلال استخدام العلم والتكنولوجيا والابتكار، وتوفير متطلبات السوق من خلال تحويل نتائج الأبحاث العلمية إلى مخرجات ذات عائد اقتصادى. جاء ذلك خلال الزيارة التفقدية التى قام بها الدكتور أشرف الشيحى، للمقر الجديد لمعهد البحوث الإلكترونيات بمنطقة النزهة الجديدة أمام مطار القاهرة الدولى، بحضور الدكتور هشام الديب رئيس المعهد، للوقوف على أهم المستجدات فى الأعمال الإنشائية المتبقية، والاتفاق على جدول زمنى لافتتاحه. وأشار الشيحى إلى أن المقر الجديد مقام على مساحة قدرها 1700 متر مربع بأول طريق القاهرة الإسماعلية الصحراوى، ويتميز الموقع بوجوده داخل المنطقة الصناعية لحى النزهة الجديدة بالإضافة إلى عدد المناطق الصناعية القريبة.وتتمتع المشروعات داخل المدينة بالمزايا والضمانات الواردة بقانون الاستثمار وحرية تعاملها مع السوق المحلية. وأضاف الشيحى أن الحكومة المصرية ممثلة فى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قد اعتمدت استراتيجية لدعم انطلاق صناعة الإلكترونيات باعتبارها المحرك المهم للنمو الصناعى فى عمليات التصنيع حتى تساهم بدورها بقوة فى دفع قاطرة النمو الاقتصادى فى مصر، وتفعيل صناعة الإلكترونيات فى مصر خلال الفترة المقبلة. وأوضح الوزير أن مهمة المعهد إجراء الدراسات التى تتضمن البحوث الأساسية والتطبيقية بأحدث التكنولوجيات فى مجال الإلكترونيات والمعلوماتية، وتطبيقات الطاقة الجديدة، ويعتبر المعهد مركز استشارات عالمى لخدمة مؤسسات الوطن بشكل عام وقطاعات الإنتاج والصناعة بشكل خاص. وقد تفقد الوزير خلال زيارته المعمل التخصصى للنانو تكنولوجى والذى يقوم بتوفير وقياس وتشكيل المواد على مستوى يصل إلى قياس النانومتر للحصول على مكونات كهربية وكهروميكانيكى متطورة لخدمة المجتمع والصناعة فى الأبحاث والتطوير فى مجال هندسة الإلكترونيات والهندسة الكهربية، ويحتوى المعمل على مجموعة من أحدث أجهزة النانوتكنولوجى. وأشار الوزير إلى استعداده إلى توفير فرص دورات تدريبة على إدارة الحضانات التكنولوجية، ودورات تدريبية فى مجال البيوتكنولوجى لإعداد مجموعة من الباحثين الشباب من خلال سفرهم إلى دولة الصين، والوقوف على أهم المستجدات العالمية. وجدير بالذكر أن المعهد يضم أكثر من 269 باحثا، مما يجعله واحداً من أكبر المعاهد البحثية فى مصر فى مجال بحوث الإلكترونيات.