ويأتي اللقاء المرتقب بين زعيمي البلدين، في أعقاب تطبيع العلاقات بين أنقرة وموسكو التي تأزمت بصورة غير مسبوقة جراء إسقاط الجيش التركي مقاتلة روسية في سوريا، في نوفمبر 2015.
وترى صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن بوتين وأردوغان يبعثان من خلال لقائهما رسالة إلى الغرب يؤكدان فيها أن بلديهما لا يعانيان العزلة.
وتضيف الصحيفة أن اختيار أردوغان لروسيا في أول زيارة رسمية له إلى الخارج بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو الماضي، يكتسي رمزية كبيرة، بالنظر إلى تدهور علاقات تركيا بحلفائها التقليديين في الغرب.
وتجتاز العلاقات بين واشنطن وأنقرة مرحلة مفصلية، بحسب متابعين، ويعود الأمر إلى اتهام تركيا للمعارض المقيم في الولايات المتحدة، فتح الله غولن، بتدبير الانقلاب الفاشل، ومطالبتها بتسليمه.
وتقول واشنطن إنها تدرس طلب تركيا لتسليم غولن، فيما توجه عواصم غربية انتقادات حقوقية لأنقرة بسبب حملة الاعتقالات الواسعة ضد مشتبه بضلوعهم بمحاولة الانقلاب، فضلا عن طرح فكرة إعادة العمل بعقوبة الإعدام.