أفادت شركة “الفيس بوك”، بتغييرخاصيته الشهيرة “تريندينج” التي تظهر للمستخدمين أكثر الموضوعات التي تم تناولها خلال يوم لجعلها تلقائية بشكل أكبر.
وتعرضت خاصية “تريندينج” لانتقادات منذ شهر مايو/ أيار بعد تقرير إخباري يزعم أنها تتلاعب بما يظهر في هذا القسم فيما يتعلق بالسياسة، وذلك من خلال حذف كل ما يتعلق بالمحافظين، مما دفع أعضاء جمهوريين في الكونغرس الأمريكي إلى المطالبة بقدر أكبر من الشفافية، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
وفي سياق تعليقها على هذه الحادثة، ذكرت الشركة أن تحقيقا داخليا لم يظهر أي دليل على التحيز السياسي في اختيار الموضوعات الإخبارية التي تظهر في قسم الموضوعات الشائعة، وهي ميزة منفصلة عن قسم “آخر الأخبار” حيث يحصل معظم مستخدمي فيس بوك على الأخبار.
وتظهر خاصية “تريندينغ” أكثر الموضوعات تداولا فيما يتعلق بالقصص والموضوعات في أعلى الطرف الأيمن من الصفحة الرئيسية لموقع الفيس بوك مع وصف مؤلف من عبارة واحدة.
ولتفادي احتمال التحيز قالت إدارة الفيس بوك إنها لن تعتمد بعد الآن على محررين لكتابة وصف الموضوعات الرئيسية، وإنها ستظهر للمستخدمين بدلا من ذلك الموضوع وعدد الأشخاص الذين يناقشونه.
وتؤكد الفيس بوك دوما أنها منبر محايد، ولكن خطها السياسي يتعرض لمراجعة دقيقة، ولاسيما مع تزايد عدد المستخدمين.
ويبلغ عدد المشتركين بالفيس بوك 1.7 مليار شخص، وأظهرت دراسات أنها تملك قوة تأثير كبيرة على سلوك مستخدمي خدماتها.