أكد أحمد الشريفي المحلل السياسي والأمني العراقي، أن تحرير جزيرة “الخالدية” بالعراق من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” سيفقد التنظيم حيويته ويقطع الدعم اللوجيستي لـ”داعش” في الموصل، مشيرا إلي أنه من المقرر أن يتم البدء في حملة كبيرة لتحرير الموصل.

وأوضح الشريفي من خلال مداخلة هاتفية على قناة “سي بي سي إكسترا” الفضائية، أن قوات “الحشد الشعبي” التي ستشارك في حملة تحرير الموصل ستكون بقيادة العميد لويس يوسف وهو من مسيحيي الموصل، مؤكدا أن قوات “الحشد الشعبي” مكونة من أهل الموصل وحوالي 6 عشائر.

وأشار إلي أن مدينة الموصل لم يتم إخلائها في حرب تحريرها لأن عدد سكانها كبير، متوقعا أن يكون هناك مقاومة شعبية ضد “داعش” ستكون دعم عسكري وقاعدة معلومات استخباراتية للجيش العراقي.

وأعرب عن تفاؤله في أن يكون مشاركة الشعب العراقي في معارك المؤسسة العسكرية ضد “داعش” سيفرز عنها منظومة سياسية جديدة ليست قائمة على الطائفية والعنصرية.