أكد الدكتور حاتم الجبلى، وزير الصحة الأسبق، أن هناك مشروعا مهما للغاية يتم تطبيقه بقصر العينى الفرنساوى حاليا، وهو ميكنة المستشفى، مؤكدا أنها قضية محورية، وأنه لا يمكن تطبيق التأمين الصحى السليم إلا بالحاسب الآلى، مشيرا إلى أن القطاع الخاص لاعب أساسى فى المنظومة الطبية فى مصر. وأضاف الجبلى، بكلمته خلال المؤتمر السنوى الأول لمستشفى قصر العينى الفرنساوى اليوم الاثنين بأحد فنادق القاهرة الكبرى، أن 25% من الإنفاق بالقطاع الطبى يأتى من الدولة و71 % من جيوب المواطنين و1% من المعونات، مؤكدا أن أهم المشكلات التى تواجه القطاع الطبى فى مصر: "التغطية الطبية غير كافية للسكان، والتكلفة العلاجية مرتفعة للغاية، وعدم المساواة داخل النظام، وعدم كفاية التمويل الحكومى من رواتب وبناء مستشفيات وشراء أجهزة، وأخيرا مستوى التعليم والتدريب". وتابع الدكتور حاتم الجبلى، "ننظر للقطاع الخاص على أنه مستشفيات ومراكز طبية فقط، ولكن القطاع الصحى الخاص فى مصر له مكونات كثيرة أولها المستشفيات والمراكز الطبية ومراكز التشخيص الطبى والتصنيع الطبى، مؤكدا أن أكثر من 70% من الصناعات الطبية مملوكة للقطاع الخاص، مشيرا إلى أن القطاع الخاص الطبى يمتلك شركات خاصة وشركات للتصنيع الطبى وصناديق الاستثمار والخدمات الصحية. وأكد، أن معظم إنفاق المواطن يذهب على العيادات الخاصة أو الصيدليات، فى حين أن نسبة الإنفاق فى العيادات الخارجية من المواطنين بالمستشفيات الحكومية ووزارة الصحة أقل مما ينفقه المواطن بالقطاع الخاص والعيادات الخاصة بكثير، مشيرا إلى أن هناك عدة معوقات أمام الاستثمار الطبى الخاص أولها عدم توفر المعلومات والتفتت وفقدان الشفافية والنقص الشديد فى الكوادر الإدارية وتدريب متخصص جيد. وأوضح، أنه من ضمن هذه المعوقات طبيعة الاستثمار لكونه متوسط أو طويل الأجل، وصعوبة توفير ضمانات جيدة بالنسبة للمشروعات الفردية والصغيرة، مؤكدا أن هناك الكثير من العوامل المؤثرة على فرص الاستثمار الجيد، ومنها الموارد البشرية والقوانين واللوائح الحكومية والاستقرار السياسى والاقتصادى والفهم السليم لطبيعة النشاط من الممولين والمصارف.