أطلقت الشرطة المولدوفية قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين حاولوا الوصول إلى ساحة الجمعية الوطنية الكبرى في العاصمة كيشيناو، خلال إلقاء الرئيس نيكولاى تيموفتى كلمة بمناسبة عيد استقلال الجمهورية السوفيتية السابقة .
وقد احتشد مئات المتظاهرين بالقرب من الميدان الرئيسي في العاصمة كيشيناو حسبما ذكرت قناة “روسيا اليوم” الإخبارية اليوم الأحد وهتف البعض بعبارات مناهضة للحكومة، متهمين السلطات بـ”الفساد”، كما دعا البعض الحكومة بضرورة تقديم استقالتها ، وذلك أثناء قيام الرئيس بصحبته مسؤولين آخرين بوضع أكاليل الزهور عند نصب شتيفان العظيم التذكاري .
يذكر أن مولدوفا -الواقعة بين رومانيا وأوكرانيا- قد أعلنت استقلالها في السابع والعشرين من أغسطس لعام 1991، مع تفكك الاتحاد السوفيتي.